وثيقة لحزب الشعوب تدعو لبناء نظام ديمقراطي وإيجاد حل للقضية الكردية في تركيا

وثيقةٌ سياسيةٌ جديدة مؤلفةٌ من إحدى عشرة نقطةً أعلن عنها حزب الشعوب الديمقراطي المعارض قبل الانتخابات القادمة في تركيا، والتي دعا فيها إلى بناء نظامٍ ديمقراطيٍّ تعددي يحلُّ محلَّ الحكمِ الاستبداديِّ الذي يسمح لرجلٍ واحدٍ بتجميعِ كلِّ السلطاتِ.

الوثيقة التي سماها الحزب “نداء السلام” أكدت أنّ القضية الأساسية التي يتعيّن على تركيا حلها هي القضية الكردية، وأن حزب الشعوب الديمقراطي على استعدادٍ لبذل كلِّ ما في وسعِهِ من أجلِ حلٍّ ديمقراطي.

ومن أجل حل القضية الكردية طالب الحزب الذي يشكّل ثاني أكبر كتلةٍ برلمانيةٍ مُعارِضة في البلاد، بضرورة إقامة حوارٍ مع مختلف الأطراف، واتّخاذ خطواتٍ تقود لحلٍّ ديمقراطيٍّ سلمي بدلاً من سياسة النظام التركي القائمة على الإنكار والقمع.

حزب الشعوب الديمقراطي لن يشارك في أي تحالف انتخابي

ووسط تقاريرَ عن توسعٍ مُحتَملٍ لتحالف الأمة المعارض قبل الانتخابات المقبلة المقرر إجراؤها في عام ألفين وثلاثة وعشرين، نقلت صحيفة جمهورييت عن الرئيسة المشتركة لحزب الشعوب الديمقراطي، بيرفين بولدان، قولها أثناء إصدار الوثيقة، إنّ حزبَها مصممٌ على توسيع أسس النضال السياسي المشترك، وخارج ذلك، لن يتم البحث عن المشاركة في أيِّ نوعٍ من التحالف.

من جانبه رحَّب حزب الديمقراطية والتقدُّم بالوثيقة السياسة الجديدة لحزب الشعوب الديمقراطي، وقال المتحدث باسمه، إنّ حزب الشعوب لديه الرغبةُ في اقتراحٍ حلول ضمن السياسة الديمقراطية، مضيفاً أنهم يحترمون موقفَهُ في هذا الشأن.

قد يعجبك ايضا