وثائق حكومية إثيوبية تكشف تورط جنود إريتريين بنهب المساعدات في تيغراي

بحسب وثائقَ عائدةٍ للحكومةِ الإثيوبية، يمنع الجنودُ الإريتريون مرورَ المساعداتِ الغذائيةِ وينهبونها في تيغراي الذي يعيش حالةَ حربٍ، ما يثير مخاوف من تزايد الوفيات جرّاء المجاعة مع اقتراب المعارك من إكمال شهرها السادس، في الإقليم الإثيوبي.

وكشفت وثائقٌ حصلت عليها فرنس برس من مركزِ التنسيق الطارئ في تيغراي التابع للحكومة المؤقتة التي عيّنها رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد، أن الجنودَ الإريتريين نهبوا الإمداداتِ بعد أن أجبروا عناصرَ الإغاثةِ الذين يقدّمون مساعدات غذائية على مغادرة أجزاء عدّة من تيغراي.

كما أشارتِ الوثائقُ إلى أن خمسَ مناطقَ خاضعةٍ لسيطرة قوات أمهرة التي تعيق وصولَ المساعدات، تواجه وضعاً حرجاً للغاية وتحتاج إلى مساعدات غذائية فورية.

وأرسل رئيسُ الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد قواتٍ إلى تيغراي في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الفائت، زاعماً أن الخطوةَ جاءت رداً على هجمات جبهة تحرير تيغراي على معسكرات الجيش الإثيوبي.

لكن مع تواصل الحرب في الإقليم، يزدادُ قلقُ المجتمعِ الدولي حيال ما اعتبره وزيرُ الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الإثنين كارثةً إنسانيةً مُحدقةً ودور الجنود الإريتريين في مفاقمتها.

وظلت أديس أبابا وأسمرة تنكران مشاركةَ قواتِ إريتيرية بالقتال في إقليم تيغراي لعدّة أشهر بعد اندلاعها، قبل أن يعترف أبيي أحمد بدورها في أواخر الشهر الماضي، قائلا إنها بصدد الانسحاب.

قد يعجبك ايضا