وثائق تكشف تجسّس أردوغان على معارضيه بالخارج

منذُ الانقلابِ المزعومِ في تركيا عام ألفين وستة عشر، والذي جعل منهُ رئيس النظام رجب أردوغان شمّاعةً من أجلِ كمِ الأفواهِ وقمعِ الحريات العامّة في البلاد، تتوالى التقارير عن عمليّات التجسّس والانتهاكاتِ التي يُمارسها النظام التركي بحقّ معارضيه في الداخل والخارج.

آخر تلك التقارير ما كشفه موقع نورديك مونيتور السويدي من وثائق سرية، تؤكد زيادة عمليات التجسّس التي يقوم بها نظام أردوغان ضدّ المعارضين في الخارج، من خلالِ السفارات التركية هناك.

الموقع أفادَ، أنّ النظام التركي يتجسّس على معارضيه في قرغيزستان واليونان، حيث تعمل سفارتاه هناك على تحديد معارضي الرأي للنظام التركي والعمل على ملاحقتهم وتلطيخ سمعتهم.

وبحسب الوثائق، ترفع استخبارات النظام التركي، تقارير إلى أجهزة القضاء في العاصمة أنقرة، تتضمن قوائم بأسماء المعارضين في كلٍّ من اليونان وقرغيزستان، حيث تقوم تلك الأجهزة بدورها بتوجيهِ تهم الإرهاب ضدّ عائلات المعارضين الذين ترد أسماؤهم في القوائم.

وتشمل قوائم المعارضين بالدرجة الأولى الأكاديميين والصحفيين ومعارضي الرأي، الذين غادروا البلاد بعد تزايد حملات القمع والتنكيل، على خلفية الانقلاب المزعوم.

وتعتبر عمليات المراقبة والتجسّس التي يقوم بها النظام التركي ضدّ معارضيه في الدول الأخرى، انتهاكاً صارخاً للقوانين الدولية ولسيادة الدول التي تستضيف سفارات النظام التركي على أراضيها، إذ سبق أن كشفت تقارير عن عمليّات تجسّس مماثلة في كلٍّ من إسبانيا وكندا والولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا وجنوب أفريقيا.

قد يعجبك ايضا