وثائق تكشف تجسس سفارة النظام التركي بالسودان على معارضي أردوغان

يبدو أنّ سفاراتِ النظامِ التركيِّ في أغلبِ دولِ العالمِ تحوَّلتْ لأوكارِ تجسُّسٍ على المعارضينَ له أينما كانوا، إذ كشفتْ وثائقُ قضائيّة نشرَها موقعُ “نورديك مونيتور” السويدي، أنّ النظامَ التركيَّ يستخدمُ دبلوماسيي سفارتِهِ في العاصمة السودانية الخرطوم، لجمعِ معلوماتٍ عن المعارضين له، بغيةَ إقامةِ دعاوى قضائية ضدّهم ومحاكمتهم.

الموقع رجَّح أنْ يكون سفير النظام التركيّ في السودان بين عامي ألفين وثلاثة عشر وألفين وسبعة عشر، سيمالتين آدين، قد جمع معلوماتٍ ووثائقَ حولَ أربعةٍ وأربعينَ معارضًا للنظام ، ومن ثم أرسلها لوزارة الخارجية في أنقرة لاستخدامها كأدلةٍ جنائيةٍ في دعاوى ضدهم.

وبحسب الموقع بدأت بالفعل الملاحقات القضائية بحقِّ الذين وردتْ أسماؤهم في القائمة التي أرسلها سفير النظام التركيّ في عام ألفين وثمانية عشر، حيث اتَّهمهم مدّعي النظام آنذاك بالانتماء إلى جماعة فتح الله غولن.

موقع “نورديك مونيتور” السويدي أشار أيضاً إلى قيام مخابرات النظام التركي، بخطف رجل الأعمال التركي، ممدوح تشيكماز، في ألفين وسبعة عشر، والمقيم في السودان منذ يناير ألفين وستة عشر، بحجة أنّ له ارتباطاتٍ بجماعة غولن.

هذا ويتعرض معارضو النظام التركيّ في الخارج، للمراقبة والمضايقات التي تصل لحد التهديد بالقتل أو الاختطاف، كما يتم حرمانهم من الخدمات القنصلية، وسحب جوازات سفرهم، ومصادرة الأصول المالية الخاصة بهم في تركيا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort