واشنطن ولندن تفرضان عقوبات على أشخاص وكيانات روسية على خلفية تسميم نافالني

في بيانٍ مشترك، فرضتِ الولايات المتحدة وبريطانيا عقوباتٍ على أشخاصٍ وكياناتٍ متعلّقةٍ بروسيا للاشتباه بدورهم في عملية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني قبل عام على متن طائرة في سيبيريا.

وزارة الخزانة الأمريكيّة، قالت في بيانٍ إنّ العقوبات الجديدة المفروضة على روسيا تشمل تسعة أفراد وكيانَينِ لهم صلة بقضية تسميم نافالني.

بدورها قالت وزارة الخارجية البريطانية، إنّها اتّخذت إلى جانب حليفتها الأمريكية عقوباتٍ على سبعة أشخاصٍ ينتمون إلى أجهزة الأمن الروسية، وفرض منع السفر عليهم، بالإضافة إلى تجميد الأصول، للاشتباه بدورهم في عملية تسميم نافالني.

وهذه هي الدفعة الثانية من العقوبات البريطانية في هذا الملف، حيث كانت لندن قد فرضت في تشرين الأول/أكتوبر ألفين وعشرين عقوبات على ستة مسؤولين روس، بينهم مدير هيئة الأمن الفدرالية ألكسندر بورتنيكوف وعضو الفريق الرئاسي سيرغي كيريينكو.

البيان البريطاني أوضح أنّ الأشخاص الذين صدرت هذه المرة عقوبات بحقهم، يعتبرون مسؤولين بصورة مباشر للتحضير للاعتداء على نافالني في تومسك في آب/أغسطس ألفين وعشرين، منوِّهًا إلى أنّ من بين المستهدفين ثلاثة أفراد يزعم انتماؤهم إلى أجهز الأمن الروسية، وأربعة مسؤولين رفيعي المستوى في هيئة الأمن الفدرالي.

كما دعت لندن وواشنطن موسكو، إلى الامتثال الكامل لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، والالتزام بإعلان تفكيك برنامجها للأسلحة الكيميائية، معربين عن أسفهم لعدم إجراء السلطات الروسية تحقيقاً بصورةٍ موثوقة، يُفسِّر استخدام سلاح كيميائي في الأراضي الروسية.

ويقضي نافالني عقوبة بالسجن لمدة عامين ونصف العام في قضية احتيال تعود إلى عام ألفين وأربعة عشر، فيما يؤكد المعارض الروسي أن القضية مسيسة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort