واشنطن وطهران تعقدان محادثات غير مباشرة في فيينا

بعد الإعلان عن استئناف المفاوضات النووية يوم الخميس في العاصمة النمساوية فيينا، أكدت وسائل إعلامٍ إيرانية رسمية بأن واشنطن وطهران عقدتا محادثات غير مباشرة يوم الجمعة بهدف إنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام ألفين وخمسة عشر.

المفوضية الأوروبية حثت الطرفين على بذل ما وصفته بـ “جهد أخير” لإنقاذ الاتفاق النووي مشيرة إلى الحاجة لقرارات سياسية للخروج من الجمود الحالي.

الاتحاد الأوروبي: هناك حاجة لبذل “جهد أخير” لإنقاذ الاتفاق النووي
المتحدث باسم المفوضية بيتر ستانو قال في إفادةٍ صحفيةٍ إن الوقت حان لبذل جهد أخير، موضحاً أن الاتحاد الأوروبي بصفته منسقاً للمحادثات اقترح مسودة جديدة لنص الاتفاق الشهر الماضي، وحث عواصم الدول المشاركة في خطة العمل الشاملة المشتركة باتخاذ قرارات سياسية واضحة وحاسمة على حد تعبيره.

من جانبه قال المبعوث الروسي للمحادثات النووية إن الجدية تسود أجواء المفاوضات الجارية في فيينا.

تصريحات تأتي بعد أجواء من التشاؤم، بشأن حدوث انفراجةٍ في محادثات فيينا، خاصة بعد تسارع وتيرة البرنامج النووي الإيراني.

ومن بين نقاط الخلاف، بين واشنطن وطهران رفع الحرس الثوري الإيراني، من قائمة المنظمات الإرهابية، فيما نقلت رويترز عن مسؤول إيراني وآخر أوروبي في يونيو حزيران الماضي، أن طهران تخلت عن مطلبها المتعلق بإزالة اسم الحرس الثوري من قوائم واشنطن للإرهاب.

وكان مسؤول إيراني قد أشار الخميس أن لدى بلاده اقتراحات خاصة قال إنه ستتم مناقشاتها في محادثات فيينا مثل رفع العقوبات المفروضة على الحرس الثوري تدريجياً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort