واشنطن وسول تتفقان على الضغط على بيونج يانج

الرئيسين الكوري الجنوبي مون جيه-إن والأميركي دونالد ترامب اتفقا على التعاون وممارسة أقصى حد من الضغوط والعقوبات على كوريا الشمالية، وذلك خلال اتصال هاتفي جرى اليوم الاثنين.

ونُقل أيضا عن مون قوله إن هناك حاجة لإظهار أن الباب إلى الحوار مازال مفتوحاً أمام كوريا الشمالية إذا تخلّت بيونغيانغ عن برنامجها النووي.

وقال بارك سو-هيون المتحدث باسم البيت الأزرق في كوريا الجنوبية، إن الرئيسين قالا خلال الاتصال الهاتفي الذي استمر ساعة إنهما سيواصلان التعاون لكبح جماح كوريا الشمالية وخاصة قبل تدريبات مشتركة معتادة من المقرر إجراؤها أواخر أغسطس آب.

وكان ترامب قد قال في تغريدةٍ على تويتر في وقتٍ سابق “انتهيت للتو من اتصال مع الرئيس الكوري الجنوبي مون. أشعر بسعادةٍ بالغة وبإعجابٍ لتصويت (مجلس الأمن) التابع للأمم المتحدة بأغلبية 15 صوتاً مقابل لا شيء لفرض عقوبات على كوريا الشمالية”.

يذكر أنه اندلعت حرب كلامية في شبه الجزيرة الكورية ، أثر قيام كوريا الشمالية بتوجيه تهديدات شديدة لجارتها الجنوبية وأمريكا واليابان، وصلت لحد الوصف بحرب تمطر السماء فيها صواريخا نووية، لا تدع موضعاً في هذه الأماكن إلا وصلته ودمرته.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort