واشنطن وبغداد تؤكدان التزامهما بعلاقة ثنائية قوية ومثمرة

إثر تمديد زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى الولايات المتحدة، والتي كان من المفروض أن تنتهي مساء الخميس، جدد البلدانِ التزامهما بعلاقةٍ ثنائيةٍ قويةٍ ومثمرة، وذلك في بيانٍ مشتركٍ صدر بعد اجتماع لجنة التنسيق العليا بين الجانبين.

البيان لفت إلى أن الجانبينِ ناقشا أفضل السبل التي يمكن أن تدعم بها الولايات المتحدة الحكومة العراقية، خلال استعدادها للانتخابات البرلمانية بما في ذلك زيادة الدعم لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق.

واتفق البلدانِ كذلك على ضرورة تعزيز التعاون في مجالات التعليم العالي، ودعم الشراكة الجامعية العراقية الأمريكية والحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي للعراق.

وفيما يتعلق بمكافحة الإرهاب أكد الجانبان ضرورة التعاون والتنسيق الأمني المستمر بين قوات الأمن العراقية وقوات التحالف الدولي، لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي مع التركيز على تدريب وتجهيز ودعم القوات العراقية وضرورة حماية أفراد التحالف والبعثات الدبلوماسية.

إلى ذلك قال الناطق باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف، إن العراق يرى أن شراكته مع الولايات المتحدة استراتيجية، وهو ماض باتجاه تعزيز الخيارات المشتركة بين البلدين، وفق وكالة الأنباء العراقية.

وأوضح الصحاف أن العراق أكد على جملةٍ من المصالح في مقدمتها الابتعاد عن سياسة المحاور، مضيفاً أن بلاده ترى في الحل السياسي والتنسيق الدبلوماسي سبيلينِ ممكنينِ لخفض تصعيد النظام التركي الخطر على الشريط الحدودي الممتد بين البلدين.

كما شدد على أن العراق ما زال يتمسك بحسن الجوار والقوانين الدولية، التي تضمن حقوقه، لافتاً إلى أن استمرار عمليات النظام التركي داخل الأراضي العراقية له ارتداداتٌ عكسيةٌ كبيرة.

قد يعجبك ايضا