واشنطن والقاهرة تدعوان “لإبداء المرونة” في محادثات الهدنة بقطاع غزة

بعد مغادرة وفدي حماس وإسرائيل المشاركين بمحادثات القاهرة ووسط استمرار الخلافات حول وقف إطلاق النار في غزة وتبادل الأسرى، دعا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، ونظيره المصري سامح شكري، الطرفين لإبداء المرونة وبذل المزيد من الجهود من أجل التوصل إلى اتفاق هدنة في القطاع.

وزارة الخارجية المصرية، أوضحت في بيان أن الوزير شكري بحث خلال اتصال هاتفي مع بلينكن، مستجدات الأوضاع الأمنية والإنسانية في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، وما أسمتها بالمرحلة الدقيقة التي تمر بها مفاوضات القاهرة.

وبحسب البيان، فقد شدد شكري على ضرورة التوصل لاتفاق لوقف النار مجدداً لنظيره الأمريكي التأكيد على مخاطر الهجوم في منطقة رفح، وما له من تداعيات إنسانية كارثية، وعواقب أمنية، ومشدداً في الوقت نفسه على رفض التهجير القسري للفلسطينيين.

بدوره، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، ماثيو ميلر، في بيان إن الوزير بلينكن جدد خلال الاتصال موقف الرئيس الأمريكي جو بايدن بعدم دعم أي عملية عسكرية في رفح، وأن واشنطن ترفض أي تهجير قسري للفلسطينيين من غزة.

وغادر وفدا حماس وإسرائيل القاهرة بحسب مصادر مصرية عقب مفاوضات غير مباشرة ومكثفة للتوصل إلى اتفاق بشأن وقف إطلاق النار في غزة وتبادل الرهائن المحتجزين في القطاع بأسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

هيئة البث الإسرائيلية اعتبرت أن مفاوضات القاهرة انهارت. ونقلت عن “مصادر مطلعة” على سير الجولة الأخيرة من المفاوضات، أن هناك خلافاتٍ بين الطرفين غير قابلة للحل وفق قولها.