واشنطن والقاهرة تتطلعان لتعزيز العلاقات في مكافحة الإرهاب

في أعقاب الهجوم الذي نفذه تنظيم داعش الإرهابي في شبه جزيرة سيناء المصرية مطلع الأسبوع الجاري، عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي محادثات في القاهرة مع قائد القيادة المركزية الأمريكية مايكل كوريلا، حسبما أفاد مسؤول عسكري أمريكي رفيع المستوى.

المسؤول الأمريكي قال شريطة عدم الكشف عن هويته، إن السيسي ومسؤولين مصريين آخرين ناقشوا تعميق العلاقات بين الجانبين في مكافحة الإرهاب، فيما عرض كوريلا إرسال الأميرال ميتشل برادلي، الذي يقود قوات العمليات الخاصة الأمريكية في الشرق الأوسط إلى مصر لتقديم التوجيه والمساعدة الإضافية.

وقال كوريلا للحصفيين عقب المحادثات، إن الهجوم الإرهابي الأخير في سيناء يؤكد استمرار تهديد تنظيم داعش في المنطقة، مشيرا إلى أن الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ومصر حاسمة ومهمة لبلاده وللقيادة المركزية الأمريكية، وإن زيارته أضافت تقديراً جديداً لدور مصر البارز في الشرق الأوسط.

من جانبه، ذكر مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في بيان عقب لقائه مع كوريلا أن الإرهاب هو التحدي الأول لأمن مصر واستقرارها ويتطلب جهوداً جماعية لمكافحته.

وأوضح المكتب الرئاسي، أنه رغم هذا الاهتمام بملف مكافحة الإرهاب، استمرت هجمات متفرقة مع بحث تنظيم داعش الإرهابي عن ملاذ في الصحراء الممتدة جنوبي الساحل واستخدامهم أساليب مختلفة مثل القنص أو زرع المتفجرات.

يشار إلى أن زيارة كوريلا هي الأولى له منذ توليه قيادة القيادة المركزية الأمريكية في أبريل/ نيسان الماضي، بعد أقل من أربعة أشهر على إعلان إدارة الرئيس جو بايدن أنها ستقتطع مئة وثلاثين مليون دولار من المساعدات العسكرية لمصر لمخاوف تتعلق بحقوق الإنسان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort