واشنطن والرباط تطلقان تدريبات عسكرية هي الأوسع في إفريقيا

مناورات وتدريبات تدعم التعاون العسكري بين واشنطن والرباط، أطلقتها كل من الولايات المتحدة والمغرب تحت مسمى ” الأسد الإفريقي 2022″ والتي تعد الأوسع من نوعها في القارة الأفريقية.

ويقام جزء من هذه التدريبات أيضاً في تونس والسنغال وغانا وتستمر حتى الثلاثين من حزيران يونيو الجاري، بحسب ما أعلنت عنه القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا، “أفريكوم”.

تدريبات يشارك فيها أكثر من سبعة آلاف جندي من عشرة بلدان، بينها البرازيل وتشاد وفرنسا والمملكة المتحدة بحضور مراقبين عسكريين من حلف شمال الأطلسي “ناتو” ومن خمسة عشر “بلداً شريكاً”، بينها إسرائيل التي تحضر للمرة الأولى.

وبحسب بيان لقيادة أفريكوم، فأن التدريبات تهدف إلى تقوية القدرات الدفاعية المشتركة في مواجهة التهديدات العابرة للبلدان والمنظمات الإرهابية.

برنامج “الأسد الأفريقي 2022” يتضمن مناورات عسكرية برية وجوية وبحرية وتمارين للتطهير البيولوجي والإشعاعي والنووي والكيميائي، وتحتضنها مدينة القنيطرة، شمال الرباط، بالإضافة إلى عدة مواقع في الجنوب بينها منطقة المحبس عند الحدود مع الجزائر، بحسب ما أفاد به الجيش المغربي في بيان.

كما تشمل التدريبات القفز المظلي وإطلاق قذائف في مواقع بعضها قريبة من منطقة تيندوف الجزائرية وهي قاعدة لجبهة البوليساريو التي تدعو إلى استقلال الصحراء الغربية عن المغرب.

وفي أواخر العام ألفين وعشرين، اعترفت الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، في إطار صفقة ثلاثية تضمنت تطبيع المغرب العلاقات مع إسرائيل، الأمر الذي زاد من حدة التوتر بين الجزائر المغرب تطورت إلى حد قطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط في آب أغسطس الماضي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort