واشنطن توضح زيادة الهجمات على قواتها في العراق وسوريا

اعتبرت الإدارة الأمريكية أن زيادة الهجمات على قواتها في العراق وسوريا قد تكون مرتبطة بمفاوضات فيينا أو بذكرى مقتل القائد السباق لـ “فليق القدس” في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.

وصرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، خلال مؤتمر صحفي عقدته الخميس، إنه لا يمكنهم بالتحديد من يقوم بشن هذه الهجمات على قواتنا في العراق وسوريا.

وأشارت إلى أن زيادة هذه الهجمات قد تكون مرتبطة بالمفاوضات النووية الإيرانية لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015، الجارية في فيينا، أو بالذكرى السنوية لمقتل القائد السابق في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بضربة أمريكية قرب مطار بغداد.

وأضافت بساكي، أن واشنطن تعمل على تحديد من يتحمل المسؤولية بالضبط وما هي النوايا، مشيرة إلى بلادها لا تمتلك أي استنتاجات تحليلية أخرى.

وتعرضت قاعدة “عين الأسد” في العراق وقاعد التحالف في حقل العمر بريف دير الزور شمال شرق سوريا في أوائل يناير الجاري لعدة هجمات بطائرات مسيرة وقذائف، وذلك تزامناً مع الذكرى السنوية الثانية لمقتل سليماني بضربة أمريكية في مطار بغداد واستمرار المفاوضات حول إحياء الاتفاق النووي مع إيران في فيينا.

وتتهم الولايات المتحدة الفصائل الموالية لإيران بالوقوف وراء مثل هذه الهجمات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort