واشنطن تنفي تقديم أي عروض لتمويل تركيا بطائرات F-16

نفت وزارة الخارجية الأمريكية، تقديم أي عروض للنظام التركي بشأن تمويلها بطائرات من طراز F-16 ، مضيفة أن واشنطن وأنقرة مازالاتا تحاولان حل مشكلة طردها من برنامج F-35 بسبب شرائها منظومة الصواريخ الروسية إس-400.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في إفادة صحفية، أن الولايات المتحدة لم تقدم أي عروض تمويل بشأن طلب النظام التركي لشراء طائرات F-16.
والأحد أعلن رئيس النظام التركي رجب أردوغان أن الولايات المتحدة اقترحت على بيع بلاده طائرات مقاتلة من طراز “أف-16” مقابل أن تستثمر واشنطن حصة أنقرة من برنامج F-35، بعد أن أبعدت عنها بسبب شرائها لأنظمة دفاع صاروخي روسي.

كانت أنقرة قد طلبت أكثر من 100 طائرة من طراز F-35، من صنع شركة Lockheed Martin Corp، لكن واشنطن أزالت أنقرة من البرنامج في عام 2019 بعد أن أقدمت على شراء أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية إس400.

ويرجح مراقبون إلى أن طلب شراء الطائرات ستواجه وقتاً صعباً للحصول على موافقة من الكونغرس الأمريكي، حيث توترت العلاقات تجاه النظام التركي بشدة خلال السنوات الأخيرة، بسبب الخلافات حول سوريا، وعلاقات أنقرة الوثيقة مع موسكو، بالإضافة إلى استفزازاتها المستمرة وأطماعها التوسيعية البحرية في شرق البحر المتوسط.

هناك دعم من الحزبين في الكونجرس الأمريكي لدفع إدارة الرئيس جو بايدن لممارسة مزيد من الضغط على أنقرة، في المقام الأول بشأن شرائها الأسلحة الروسية وسجلها في مجال حقوق الإنسان.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على النظام التركي في كانون الأول/ديسمبر 2020، كما أدرجت مديرية صناعة الدفاع التركية ورئيسها إسماعيل دمير وثلاثة آخرين على القائمة السوداء.

وحذرت أمريكا مراراً وتكراراً النظام التركي من شراء المزيد من الأسلحة الروسية، لكن أردوغان يصر على عزم بلاده شراء دفعة ثانية من صواريخ إس-400 من روسيا، في خطوة تعمق الخلافات أكثر مع واشنطن وتتسبب في فرض المزيد من العقوبات على أنقرة التي تعاني من اقتصاد متهالك بسبب سياسات حزب العدالة والتنمية الحاكم للبلاد.

قد يعجبك ايضا