واشنطن تنتقد بوتين لزيارته أبخازيا

انتقدت واشنطن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى منطقة أبخازيا على الساحل الشرقي للبحر الأسود، ووصفتها بأنها “غير مناسبة”، وقالت وزارة الخارجية الأمريكية أن “الولايات المتحدة تحض روسيا على سحب قواتها إلى مواقع ما قبل الحرب طبقاً لاتفاق وقف النار عام 2008، وأن تتراجع عن اعترافها بمنطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية”، في إشارة إلى منطقةٍ انفصالية أخرى.

وأبخازيا معترفٌ بها دولياً كجزءٍ من جورجيا، لكن روسيا بعد حربها مع “تبليسي” اعترفت بها و”بأوسيتيا الجنوبية” كجمهوريتين مستقلتين، وتقدم لهما الدعم المالي، ويتمركز آلاف الجنود الروس في المنطقتين الانفصاليتين، وهوما تعتبره جورجيا احتلالاً عسكرياً، وكانت روسيا عام 2008 خاضت حرباً قصيرة مع جورجيا، حول المنطقة التي زارها بوتين في ذكرى اندلاع الحرب.

وخلال زيارته إلى بلدة بيتسوندا السياحية على البحر الأسود، شدد بوتين أن روسيا “تضمن بشكلٍ ثابت أمن أبخازيا واستقلالها واكتفاءها الذاتي”، الأمر الذي أبدت فيه جورجيا ردة فعل غاضبة وقالت “إنها تمثل استمراراً لسياسة موسكو “المتعمدة ضد جورجيا”.

وكررت الولايات المتحدة الأربعاء دعمها الكامل لجورجيا “ولسيادة أراضيها وسلامتها ضمن حدودها المعترف بها دولياً”.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort