واشنطن تفرض قيوداً على تحركات روحاني في نيويورك

لا اجتماعاتُ الجمعية العامّة للأمم المتحدة ولا هامشها على ما يبدو ستشكّل منصة إنطلاقٍ لحلٍّ توافقيٍّ أو أيّ نوعٍ من التفاهمات الإيرانيّة الغربية مع تراجع المؤشرات في إمكانية إحداث اختراقٍ في هذا الملف.

فظلال تداعيات الهجمات على أرامكو السعودية، التي خيّمت في الأيام الماضية على تصريحاتٍ إقليميةٍ ودوليّةٍ ندّدت بها، وصلت محيط مقر الجمعيّة العامّة في نيويورك، من خلال قيود أمريكية على وفد إيران.

القيودٌ التي فرضتها الإدارة الأمريكية على تحرّكات الرئيس الإيراني حسن روحاني ووفده المرافق، تؤكد امتعاض واشنطن من سلوك طهران المتهمة بالوقوف وراء هجمات أرامكو.

دبلوماسيون إيرانيون أكدوا لوكالة “فرانس برس” أنّ القيود المتمثّلة بمنع روحاني من التنقّل بعيداً عن مقر الأمم المتحدة، من شأنها التأثير على خطابه واللقاءات الصحفية التي يجريها هناك.

ظريف يتقدّم بمعلومات عن مقترح روحاني تشكيل تحالف في الخليج

جميعها مقدماتٌ لم تثنِ المسؤولين الإيرانيين عن التعبير بإيجابية وُصفت بالمفرطة، الهدف منها كما يرى متابعون كسبٌ للوقت ليس إلّا، كالمعلومات التي تقدّم بها وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، فيما يتعلقٌّ باقتراح روحاني الأخير تشكيلَ تحالفٍ بحريٍّ في الخليج بمشاركة دول المنطقة.

معلومات ظريف أوضحت أن التحالف الذي تعتزم إيران المضي في تشكيله، سيشمل إيران والعراق والسعودية والبحرين والإمارات وقطر وعُمان والكويت، ومن المحتمل أن يشارك اليمن أيضًا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort