واشنطن تفرض عقوبات على كيانات وأفراد في سوريا وإيران

في خطوةٍ تزيدُ الضغطَ على أفرادٍ وكياناتٍ متورّطةٍ في انتهاكاتِ حقوقِ الإنسان، أعلنتِ الولاياتُ المتحدةُ، فرضَ عقوباتٍ على أفرادٍ مسؤولين عن تلكَ الانتهاكاتِ في سوريا وإيران وأوغندا.

وزيرُ الخارجيةِ الأميركي، أنتوني بلينكن، قال في بيانٍ، إن الولاياتِ المتحدةَ، وتماشياً مع أهداف الديمقراطية هذا الأسبوع، تلتزم بمواجهةِ الانتهاكاتِ الجسيمةِ لحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

وأضاف بلينكن أنه ولهذا السبب صنّفت واشنطنُ جهاتٍ فاعلةً متعددةً في ثلاث دولٍ لارتكابها انتهاكاتٍ خطيرةً لحقوقِ الإنسان وأعمالً قمعيةً تستهدف المعارضين السياسيين والمتظاهرين السلميين.

الوزيرُ الأمريكي أكَّدَ أن وزارةَ الخزانةِ استهدفت، بالتشاورِ مع وزارةِ الخارجيةِ، الجهاتِ العسكريةَ التي قامت بانتهاكاتٍ خطيرةٍ لحقوق الإنسان.

وبحسب بلينكن طالتِ العقوباتُ قائدَ القيادةِ الأوغندية للمخابراتِ العسكرية، وخمسةَ ضباطٍ في قواتِ الحكومة السورية، بينهم ضابطان في القواتِ الجوية مسؤولان عن هجماتٍ بالأسلحة الكيماوية على المدنيين، وثلاثة ضباطٍ في أجهزة الأمن.

علاوةً على ذلك، فرضت وزارتا الخارجيةِ والخزانةِ عقوباتٍ على تسعة أفرادٍ وأربعةِ كياناتٍ إيرانيةٍ مسؤولة عن ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وأشار بلينكن إلى أن الولاياتِ المتحدةَ ملتزمةٌ بمساءلةِ أولئك الذين ينتهكون حقوقَ الإنسانِ، وأنها ستستخدم مجموعةً كاملةً من الأدواتِ لتسليط الضوء على هذه الانتهاكات وتعطيلها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort