واشنطن تفرض عقوبات على قاضيين إيرانيين عقب إعدام مصارع

عقب الانتقادات الدولية الواسعة التي تعرض لها النظام الإيراني وقضاءه، إثر صدور حكم الإعدام على المصارع الشاب، نويد أفكاري، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على القاضي الذي أصدر الحكم.

وزارة الخارجية الأمريكية قالت في بيان، إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على القاضي سيد محمود الساداتي، لإدانته المصارع الشاب، بقتل موظف حكومي على هامش احتجاجات صيف 2018، على أساس اعترافات انتزعت منه تحت التعذيب، وفقاً للبيان.

كما فرضت الخارجية الأمريكية عقوبات على القاضي محمد سلطاني، بسبب أحكام قاسية أصدرها بحق أفراد من الطائفة البهائية، التي تفرض عليها السلطات الإيرانية قيوداً مشددة.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قال إن إعدام أفكاري أمر غير مقبول، مشدداً على دعوة الولايات المتحدة جميع الدول إلى تعزيز مساءلة النظام الإيراني من خلال فرض عقوبات مماثلة لتلك التي تم الإعلان عنها اليوم.

بومبيو أكد إن الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة تكشف المحاكم الثورية للنظام الإيراني وقضاتها على حقيقتهم، مشيراً أنهم أدوات مصممة لفرض إيديولوجية النظام الإيراني الوحشية للقضاء على أي معارضة، على حد تعبيره.

وبموجب العقوبات، ستجمد الولايات المتحدة أي أصول على أراضيها قد يمتلكها القاضيان، كما سيمنع على أي شخص أو كيان أمريكي إجراء أي تعاملات مالية معهما.

وأعدمت طهران نويد أفكاري، المصارع الذي أحرز بطولات وطنية، في سجن عادل أباد بمدينة شيراز جنوب البلاد، في 12 أيلول/سبتمبر الجاري، حيث أدين بـتهمة “القتل العمد”، لمسؤول في الهيئة العامة للمياه عام 2018.

قد يعجبك ايضا