واشنطن تعين الدبلوماسي جيفري فيلتمان مبعوثاً خاصاً للقرن الأفريقي

وسط جهود دبلوماسية مصرية سودانية مكثفة بشأن ملف أزمة سد النهضة على مختلف الأصعدة الدولية مع اقتراب موعد الملء الثاني لسد النهضة في تموز وآب المقبلين، وإثر تعنت الجانب الإثيوبي، أعلنت واشنطن تعيين مبعوث أمريكي جديد للقرن الإفريقي.

وكان قد وافق وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، على إنشاء منصب مبعوث خاص للقرن الأفريقي، حيث تظهر أزمات سياسية متعددة، وسط توقعات بأن تتخذ إدارة الرئيس جو بايدن قراراً بتعيين السفير المخضرم جيفري فيلتمان في هذا المنصب.

وزارة الخارجية الأمريكية أفادت في بيان أن المبعوث سيركز على الخلاف بين مصر والسودان من جهة وإثيوبيا من الجهة الأخرى حول سد النهضة الإثيوبي، فضلاً عن النزاع في منطقة تيغراي الإثيوبية، والتوترات الحدودية بين السودان وإثيوبيا.

وكانت الخارجية الأمريكية قد دعت في الثامن من نيسان الجاري، الأطراف الثلاثة للدخول في مفاوضات جادة للتوصل إلى حل بشأن سد النهضة، محذرة من أي خطوات أحادية.

إلى ذلك دعا وزير الري السوداني ياسر عباس، الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى دعم موقف السودان وتعزيز آلية التفاوض والعمل على إقناع الأطراف للعودة إلى طاولة المفاوضات، وتجنب تفاقم الأوضاع في المنطقة بسبب التعنت الإثيوبي في ملف سد النهضة، محذراً من أنّ الملء الثاني للسد يشكّل تهديداً للمنشآت المائية والأنشطة الاقتصادية لبلاده على ضفاف النيل.

وفي وقت سابق وعلى خلفية تعثر المفاوضات الثلاثية بشأن السد، رفعت الخارجية الإثيوبية خطاباً إلى مجلس الأمن الدولي، تحمّل فيه مصر والسودان المسؤولية في تعثر المفاوضات.

قد يعجبك ايضا