واشنطن تعلن عن إجراءات لتسهيل اتصال الإيرانيين بالإنترنت

حجب الإنترنت عن عدة مناطق في البلاد عمدت إليه إيران، للتستر على حملة العنف ضد المحتجين على وفاة الشابة الكردية مهسا أميني تحت التعذيب من قبل الشرطة الإيرانية، الأمر الذي ردت عليه واشنطن بالإعلان عن تخفيف قيود تصدير التكنولوجيا المفروضة على إيران.

وزارة الخزانة الأمريكية، ذكرت بأنها لجأت إلى هذا الإجراء، لتوسيع الوصول إلى خدمات الإنترنت التي قيدتها الحكومة، وسط حملة لقمع التظاهرات المستمرة منذ أسبوع.

نائب وزير الخزانة “والي أدييمو” قال في بيان إن الإجراء الجديد سيسمح لشركات التكنولوجيا بتوسيع نطاق خدمات الإنترنت المتاحة للإيرانيين، مضيفاً أن بلاده تتخذ كل ما هو ضروري لدعم التدفق الحر للمعلومات والوصول إليها من طرف الشعب الإيراني.

أدييمو وصف خروجَ الإيرانيين إلى الشوارع للاحتجاج على وفاة مهسا أميني بالشجاع، مؤكداً أن الإجراءات تشمل تسهيل خدمات الوصول إلى منصات الوسائط الاجتماعية، ومنصات التعاون، ومؤتمرات الفيديو، فضلاً عن تسهيل الوصول إلى الأدوات التي تتضمن وظائف الاتصال مثل الخرائط عبر الإنترنت وغيرها.

وكان مقتل مهسا أميني قد أثار إداناتٍ شديدةً في عددٍ من الدول والمنظمات غير الحكومية الدولية، التي انتقدت أيضاً قمع الاحتجاجات التي رُفعت فيها هتافاتٌ تطالب بالحرية وسقوط الحكومة والمرشد الإيراني علي خامنئي.

قد يعجبك ايضا