واشنطن تطرد طيارين أتراك في إطار عقوبات على أنقرة

إصرار رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان على إتمام صفقة منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس ـ 400، أثار غضب حلفاء أنقرة في حلف الناتو، ما دفع الولايات المتحدة إلى التحرك فوراً، بفرض عقوبات على تركيا كان أبرزها طردها من مشروع إنتاج المقاتلات إف 35.

وفي إطار العقوبات الأمريكية، من المتوقَّع أن يعود اليوم الخميس حوالي 30 عسكرياً تركياً بينهم طيَّارون قادمون من الولايات المتحدة بعد وصول المجموعة الأولى المؤلفة من 13 عسكرياً في وقت سابق كانوا يتلقّون تدريبات في قاعدتي لوك الجوية في أريزونا وإيجلين الجوية في فلوريدا، بينما كان من المقرر أن تستمر التدريبات حتى نهاية 2020 لتدريب 333 فردًا من القوات الجوية التركية.

وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان كان قد أخبر نظيره التركي خلوصي أكار في 6 يونيو الماضي، أن تدريب الطيارين الأتراك على طائرات إف 35 سينتهي في 31 يوليو، وأنهم سيغادرون الولايات المتحدة بحلول هذا التاريخ.

وكان رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان وبعد أن كبّد بلاده خسائر كبيرة، حاول حفظ ماء وجهه بالادعاء أن أنقرة تقترب من الحصول على طائرات روسية بدلاً من المقاتلات الأمريكية، وقال خلال خطابه في اجتماع رؤساء المدن أنهم سيتّخذون تدابير فيما يخصُّ طائرات إف 35، وسيذهبون إلى أماكن أخرى، في إشارة إلى روسيا.

قد يعجبك ايضا