واشنطن تطالب أوتاوا بإعادة مواطنيها المعتقلين لدى قسد

تستمر الولايات المتحدة الأمريكية، وحليفتها قوات سوريا الديمقراطية، في توجيه دعواتها المتكررة إلى الدول الأوروبية، لإعادة مواطنيها المعتقلين في مناطق الإدارة الذاتية، شمال شرق سوريا.

وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، دعا كندا إلى إعادة مواطنيها المعتقلين لدى قسد، وأكد أن واشنطن تريد أن يستعيد كل بلد رعاياه المسجونين في سوريا، بعد أن قاتلوا في صفوف تنظيم داعش، معتبراً أنه من الضروري القيام بذلك.

هذه التصريحات تأتي بعد يومين على إعلان وزير الأمن العام الكندي، رالف غوديل، أن حكومته لا تنوي مساعدة المدعو، جاك ليتس، المسجون شمال شرق سوريا، بعد الانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي، للعودة إلى كندا من أجل محاكمته.

وهذا البريطاني الكندي، والملقب بـ”الجهادي جاك”، مسجون حالياً لدى قسد، بعد أن أسرته في عام 2017، وأسقطت لندن عنه مؤخراً الجنسية البريطانية، ليصبح مصيره حالياً بيد الحكومة الكندية.

وبحسب منظمة “أسر ضد التطرف العنيف” غير الحكومية، تعتقل قوات سوريا الديمقراطية، التي قاتلت تنظيم داعش الإرهابي وقضت عليه في آخر معاقله في الباغوز، 25 كنديا.

ويوجد في مخيمات بشمال شرق سوريا، أكثر من أثني عشر ألف أجنبي، بينهم أربعة آلاف امرأة وثمانية آلاف طفل، يخضعون لحراسة مشددة.

وانتقدت واشنطن وقسد مراراً تردد الدول الأوروبية في استعادة رعاياها، وهدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأربعاء، بالإفراج عن الإرهابيين في بلدانهم الأصلية في حال رفضت أوروبا استعادتهم.