واشنطن تطالب أنقرة بـوقف استفزازاتها المتعمدة شرقي المتوسط

الإكراه والتهديدات والترويع والنشاط العسكري لن ينهي التوترات في شرق المتوسط، هذا ما قالته مورغان أورتاغوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، متهمة النظام التركي بتأجيج التوترات شرقي المتوسط.

أورتاغوس عبرت عن أسف الولايات المتحدة الشديد، بشأن إعلان النظام التركي في الحادي عشر من شهر تشرين الأول/أكتوبر تجديد نشاطه للمسح في مناطق من شرق البحر المتوسط، تقول اليونان إنها ضمن مياهها الإقليمية.

المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية طالبت أنقرة بإنهاء هذه الاستفزازات، والبدء على الفور في المحادثات الاستكشافية مع اليونان.

الخارجية: يجب وقف تأرجح تركيا بين سياسة التصعيد والتهدئة
بدوره انتقد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس النظام التركي؛ لإعادة إرسال سفينة “عروج ريس” لشرقي البحر المتوسط، واصفاً هذه الخطوة بأنها صفعة للجهود الرامية لبدء المفاوضات مع اليونان.

وعقب اجتماع مع نظيره القبرصي نيكوس كريستودوليدس في نيقوسيا الثلاثاء، قال ماس إنه يجب وقف تأرجح تركيا بين سياسة التصعيد والتهدئة، مطالباً أنقرة بعدم إغلاق نافذة الحوار مع أثينا، بسبب تحركاتها أحادية الجانب.

وكان من المقرر أن يزور الوزير الألماني أنقرة، بهدف تخفيف التوترات في المنطقة، لكن ماس تعمد عدم زيارتها، مبرراً قراره بالتوجه إلى نيقوسيا وأثينا فقط؛ بالتطورات الجارية في شرق المتوسط، بحسب قوله.

وأبحرت السفينة عروج ريس، مجدداً الاثنين؛ لإجراء مسح زلزالي في شرق البحر المتوسط، رغم الدعوات الدولية لتخفيف التوتر في المنطقة، ما دفع اليونان لدعوة الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات على النظام التركي.

قد يعجبك ايضا