واشنطن تسمح لكييف باستخدام الأسلحة الأمريكية لضرب الأراضي الروسية

عقب التغيرات التي شهدها ميدان الحرب بين روسيا وأوكرانيا التي تراجعت كثيراً في عدد من الجبهات، وافقت واشنطن أخيراً على طلب كييف الخاص باستخدام أسلحة أمريكية مقدمة لها لضرب أهداف روسية داخل الأراضي الروسية.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أكد أن الرئيس جو بايدن سمح لأوكرانيا باستخدام الأسلحة التي تزودها بها الولايات المتحدة لضرب أهداف عسكرية داخل روسيا تشن منها ضرباتٍ على أهداف في خاركيف الأوكرانية.

 

 

وخلال كلمته في مؤتمر صحفي في العاصمة التشيكية براغ عقب اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي لم يوضح بلينكن ما إذا كان السماح يشمل مدناً وأهدافاً روسيةً أخرى أعمق داخل روسيا.

وأضاف أن الخطوة الأمريكية هذه هي نتاج إستراتيجية واشنطن في التكيف مع ما وصفها بالمتغيرات في أرض المعركة، مشيراً إلى أنهم سيعدلون موقفهم بما يتناسب مع المتغيرات في المستقبل.
التشيك
ستولتنبرغ يرفض تحذيرات بوتين من السماح لأوكرانيا باستخدام أسلحة غربية
وفي الاجتماع نفسه رفض الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ تحذيرات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن السماح لأوكرانيا باستخدام أسلحة غربية داخل روسيا قد يؤدي إلى تصعيد الصراع.

وأكد ستولتنبرغ أن الناتو سمع مثل هذه التحذيرات من قبل، مشدداً على أن الدفاع عن النفس ليس تصعيداً، مشيراً إلى أن تهديدات بوتين هي ليتراجع الحلف عن دعمه لأوكرانيا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد حذّر في وقت سابق حلف شمال الأطلسي من السماح لأوكرانيا بإطلاق أسلحتهم على روسيا، وأثار مجدداً خطر اندلاع حرب نووية بعدما رفع العديد من الحلفاء القيود المفروضة على استخدام الأسلحة المقدمة لكييف.