واشنطن تستدعي جميع دبلوماسييها في كراكاس

خطوة جديدة اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية حيال الأزمة التي تشهدها فنزويلا، في ظل دعمها لزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو رئيساً بالوكالة للبلاد، ضد الرئيس الحالي نيكولاس مادورو.

وبهذا الخصوص أصدر وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، بياناً يؤكد فيه سحب بلاده جميع موظفيها الدبلوماسيين المتواجدين في فنزويلا، نتيجة تدهور الأوضاع، وإلغاء أكثر من 300 تأشيرة، تعود لأفراد تابعين لمعسكر مادورو.

بومبيو أكد بأن هؤلاء الدبلوماسيين سيواصلون مهمتهم من أماكن أخرى، خلال استمرارهم في المساعدة بإدارة تسليم المساعدة الإنسانية للشعب الفنزويلي ودعم الديمقراطيين في مواجهة من وصفهم بالطغاة هناك، حسب تعبير.

المسؤول الأمريكي أكد مجدداً دعم بلاده لغوايدو، مشيراً أن الإدراة الأمريكية تتطلع إلى العودة، ما إن يبدأ الانتقال الديمقراطي في فنزويلا.

المتحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأمريكيّة روبرت بالادينو، حذّر من أنّه في حال غياب سفارة بلادهم سيحملون مادورو، وكذلك الجيش والأجهزة الأمنيّة الفنزويليّة مباشرةً مسؤوليّة سلامة المواطنين الأمريكيين هناك.

وفي أول رد فعل على سحب واشنطن لدبلوماسييها، أعربت الخارجية الروسية، عن قلق موسكو من قرار واشنطن سحب كل طاقمها الدبلوماسي من كاراكاس.

المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، تساءلت عن مقصد وزير الخارجية الأمريكي في تصريحه الذي أشار فيه إلى أن وجود الطاقم الدبلوماسي الأمريكي في فنزويلا، فرض قيودا على حركة وتصرفات الولايات المتحدة في هذه الدولة.

جاء ذلك في وقت أشارت زاخاروفا، إلى أن منظومة الطاقة الفنزويلية، تعرضت لهجوم متعمد من الخارج، بحسب ما تفيد معطيات الحكومة الفنزويلية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort