واشنطن تستثني شركة “كوالكوم” الأميركية من حظر التعامل مع هواوي

استثنت الحكومة الأميركية شركة “كوالكوم” (Qualcomm) من حظر فرضته إدارة الرئيس ترمب على الشركات الأميركية، بشأن تزويد شركة هواوي بالشرائح والرقائق الإلكترونية، في ظل الحرب التجارية القائمة بين واشنطن وبكين.

وكانت كوالكوم ومختلف الشركات الأميركية المصنّعة للشرائح الإلكترونية ممنوعة من التعامل مع هواوي، وفقاً لقرار إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب بحظر بيع أي شرائح إلكترونية للشركة الصينية منذ سبتمبر الماضي.

وقالت متحدثة باسم “كوالكوم”، في تصريحات لـ”رويترز”، إن “الشركة حصلت على رخصة تسمح لها ببيع مجموعة من المنتجات لهواوي، ومن بينها منتجات تدعم تشغيل شبكات (G4).

وتعتبر “كوالكوم” التي تأسست عام 1985 المورد الرئيسي لرقائق المودم التي تسمح للهواتف الذكية بالاتصال عبر الشبكات الخلوية، وتحتكر هذه الصناعة بفضل براءات الاختراع التي تملكها.

وأشار ستاسي راجسون، الخبير في شركة برنستاين، إلى أن الرخصة التي حصلت عليها كوالكوم ستحدث “تأثيراً محدوداً” على تطور وضع هواوي في سوق الموبايل لأنها تقتصر فقط على شرائح(G4)، مشيراً إلى أن مستقبل وضع شرائح (G5) لدى هواوي لا يزال غير واضح.

قد يعجبك ايضا