واشنطن ترحب بخريطة الطريق السودانية لحل أزمة البلاد

ترحيبٌ أمريكيّ بخارطة الطريق السودانية، التي طرحها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، في محاولة منه لنزع فتيل الأزمة بين المكونين العسكري والمدني اللذين يتشاركان السطلة الحالية في البلاد.

وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، رحّب بخريطة الطريق التي تتضمن مبادئ للحفاظ على الانتقال الديمقراطي في السودان، ودعا جميع الأطراف السودانية الفاعلة إلى اتّخاذ خطواتٍ فوريّة وملموسة للالتزام ببنود الإعلان الدستوري.

وكان رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك طرح خريطة حل من عشرة بنود تتعلق بالوضع السياسي المتوتر في البلاد، متعهداً بالإشراف عليها وتنفيذ بنودها بمشاركة جميع الأطراف وإنجازها في وقت وجيز.

وأبرز الخطوات التي طرحها حمدوك، تتعلق بضرورة الوقف الفوري لكافة أشكال التصعيد بين جميع الأطراف والتأكيد على أن المخرج الوحيد للأزمة هو الحوار الجاد والمسؤول حول القضايا التي تقسم قوى الانتقال.

اعتصام مفتوح في الخرطوم لدعم الجيش وللمطالبة بحل الحكومة

وعلى صعيد متصل، دخل محتجون سودانيون، في اعتصام مفتوح أمام مقر مجلس الوزراء بوسط الخرطوم، دعماً للجيش والمطالبة بحل الحكومة الانتقالية في السودان.

وأعلن قادة الحراك أن اعتصامهم سيستمر إلى حين الاستجابة لمطالبهم التي يأتي في مقدمتها، حل الحكومة الحالية وتشكيل حكومة جديدة من كفاءات وطنية مستقلة تدير البلاد حتى إجراء انتخابات نهاية الفترة الانتقالية.

كما وتشمل مطالب المعتصمين العودة إلى “منصة تأسيس” المنشقة من قوى الحرية والتغيير، واسترداد الثورة المختطفة بواسطة قوى صغيرة، وفق تعبيرهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort