واشنطن تدعو لمحاسبة المسؤولين عن استخدام “القوة المفرطة” في الناصرية

 

 

أحداث العنف الأخيرة في مدينة الناصرية، التي تصدرت المشهد العراقي الأسبوع الفائت لم تمر دون أن تسجل واشنطن موقفاً مندداً بممارسات السلطات العراقية حيث دعت الخارجية الأمريكية الحكومة العراقية الى محاسبة المسؤولين عمّا أسمته الاستخدام “المروع والشنيع” للقوة ضد المتظاهرين.

وقال ديفيد شينكر مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى للصحفيين إن استخدام القوة المفرطة في نهاية الأسبوع في الناصرية صادم ومقيت، مطالباً في الوقت نفسه بفتح تحقيق ومحاسبة من قال إنهم يحاولون أن يكمموا بوحشية أفواه المتظاهرين السلميين.

الانتقادات الأمريكية للسلطات العراقية تتزامن مع بدء المفاوضات السياسية لتشكيل حكومة جديدة بعد استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تحت ضغط الشارع الذي دعا إلى إسقاط الحكومة.

وبدأ السياسيون في العراق جولة من المفاوضات على أمل التوصل لاتفاق على تشكيل حكومة جديدة، فيما تتواصل الاحتجاجات بسبب الأوضاع المعيشية المتردية وزيادة النفوذ الإيراني في مفاصل الدولة مع المطالبة بتغيير كامل للطبقة السياسية.

وكانت قوات الأمن العراقية قد فتحت النار على متظاهرين سدوا جسرا ثم تجمعوا أمام مركز للشرطة في مدينة الناصرية بجنوب العراق مما أودى بحياة ما لا يقل عن 29 شخصا، وقالت مصادر في الشرطة وأخرى طبية إن عشرات آخرين أصيبوا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort