واشنطن تخيّر النظام التركي بين إس ـ 400 أو الباتريوت

الخلافاتُ بين الولاياتِ المتّحدة والنظامِ التركيّ، بسبّبِ شراءِ الأخيرِ لمنظومةِ “إس-400” الروسية، تحوّلَ إلى مقايضة، فواشنطن تُحاولُ ليَّ ذراعِ تركيا من خلالِ تخييرها بين الباتريوت والمنظومة الروسية.

رئيس النظام التركي رجب طيّب أردوغان، ادّعى أنّ الولاياتِ المتّحدة عرضت أن تبيعَ لتركيا منظومةَ الدِّفاعِ باتريوت، مقابلَ أن تتعهّدَ أنقرةُ بعدمِ تشغيلِ منظومةِ الدِّفاعِ الروسيّة “إس-400.

وزعم مسؤولان تركيان لوسائلَ إعلاميّة، أنّ أنقرةَ تعكِفُ على تقييمِ العرضِ الأميركيّ، فيما يتعلقُ بالمنظومةِ الروسيّة.

في المقابل، فإنّ شراءَ تركيا للمنظومةِ الروسية، صعّد الخلافَ بين الحليفَينِ في الناتو، إذ تقول واشنطن إنّ المنظومة غيرُ متوافقةٍ مع النظمِ الدفاعيّةِ للحلف، وستُلحِقُ الضرر بمقاتلاتها من نوع الشبح.

النظام التركي وبعد التصعيد في إدلب، ومقتلِ جنودِهِ هناك، طلب من واشنطن نشرَ منظومة باتريوت على حدودِه مع سوريا، لحمايتِها، لكنّه اصطدم برفض مسؤولِينَ أمريكيينَ، الذين طالبوه بتوضيحِ موقفِهِ بشأن “إس-400″، في حال أراد إحراز تقدُّمٍ فيما يتعلّق بالعلاقات الأمنية الثنائية.

ويعتزم النظام التركي تفعيل منظومة “إس-400” بداية شهر نيسان القادم، رغم تحذيرات الولايات المتحدة من أن هذه الخطوة سيتبعها فرضُ عقوباتٍ أميركية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort