واشنطن تحذر من “مخاطر أمنية عالمية” لأي هجوم روسي محتمل على أوكرانيا

على خلفية التطوّرات في أوكرانيا، والهواجس الروسية التي قدمتها إلى الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، حذَّرت وزارة الخارجية الأمريكية، من مغبةِ مخاطرَ أمنيّةٍ “عالميّة” لأيِّ هجومٍ روسيٍّ مُحتمل على أوكرانيا، في وقتٍ تشهد العلاقات الغربية مع موسكو توتّراً شديداً.

تحذيراتٌ تأتي بعد ترحيب مسؤول السياسة الخارجية في الاتّحاد الأوروبي جوزيب بوريل، بالرد الأمريكي على مقترحات روسيا الأمنية والتي تجاهلت فيها واشنطن مطالبَ موسكو الأمنيّة.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أعلن أنّ واشنطن أرسلت ردّاً لموسكو على مطالبها، موضحاً أنّ الرسالة الأمريكية أوضحت أنّه بإمكان كييف اختيارُ حلفائها، متجاهلاً مطلباً روسياً بالحصول على تعهُّدٍ بألا تنضم أوكرانيا أبداً إلى حلف شمال الأطلسي.

توازياً مع الرد الأمريكي، أعلن حلف شمال الأطلسي أنّه سلّم روسيا أيضاً “مقترحاتٍ” خطيّة، بعدما وجّهت موسكو سلسلةً من المطالب المتعلّقة بخفض النفوذ الأمريكي في شرق أوروبا والدول السوفياتية السابقة.

في سياق الأزمة، وفي أوّل تعليقٍ رسميٍّ صادرٍ عن الصين، وصف وزير الخارجية، وانغ يي، لنظيره الأمريكي، أنتوني بلينكن، في اتصالٍ هاتفيٍّ أُجريَ الخميس بين الطرفين، المخاوفَ الأمنيةَ لروسيا بالـ”منطقية”، بينما شدَّدت واشنطن على ضرورة خفض التصعيد وحذرت من المخاطر الأمنية والاقتصادية لأيِّ عدوانٍ روسيٍّ على أوكرانيا.

مباحثات عسكرية أمريكية بولندية حول التحشيدات الروسية

وفي سياق تطوّرات الأزمة الأوكرانية، بحث وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن مع نظيره البولندي ماريوس بلاشتاك التطوّرات الأخيرة بشأن أوكرانيا.

البنتاغون ذكر أن أوستن تحدَّث مع بلاشتاك لبحث الحشد العسكري الروسي “المستمر والمستفز” حول أوكرانيا على حد وصفه.

وزارة الدفاع الأمريكية أضافت في بيانٍ، أنّ الوزيرَينِ عبرا عن دعمهما لسيادة أوكرانيا وبناء القدرات الدفاعية للقوات الأوكرانية، إلى جانب تعزيز الردع على طول الضفة الشرقية لحلف شمال الأطلسي.

وكانت وزارة الدفاع التشيكية قد أعلنت عن تقديمها خلال الأيام القليلة المقبلة هبةً عسكريةً قوامها أربعةُ آلافِ قذيفةٍ مدفعيّة لأوكرانيا، في خطوةٍ تأتي في وقتٍ تواجه فيه كييف خطرَ التعرُّض لهجومٍ روسي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort