واشنطن تحذر بيونغ يانغ من تجربة نووية وتتوعد برد سريع

حذر وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، ونظيره الكوري الجنوبي، بارك جين، الاثنين، من أن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة نووية جديدة، والتي ستكون السابعة، فيما أكدت واشنطن أنها “سترد سريعا” على أي اختبار نووي تجريه بيونغ يانغ.

وقال بلينكن إن الولايات المتحدة لا تزال قلقة بشأن احتمال إجراء اختبار نووي سابع في كوريا الشمالية.

وأضاف أن واشنطن وحلفاؤها سيردون سريعا على أي اختبار نووي تجريه كوريا الشمالية، مؤكدا أن بلاده تستعد لجميع الحالات الطارئة، وعلى استعداد لإجراء تعديلات قصيرة وطويلة الأجل على الوضع العسكري، حسب ما هو مناسب.

وشدد وزير الخارجية الأمريكي على أن بلاده ستواصل الضغط على كوريا الشمالية حتى تغير مسارها، مضيفاً أن هدف واشنطن هو أن تنعم المنطقة بالسلام والاستقرار.

كما أكد بلينكن على أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية التزمتا بالحديث عن كيفية توسيع نطاق وحجم التدريبات العسكرية المشتركة.

من جانبه، قال وزير خارجية كوريا الجنوبية، إن كوريا الشمالية أكملت استعداداتها لإجراء تجربة نووية، لافتا إلى أن ما تبقى هو القرار السياسي.

وأكد بارك جين أن الاختبار النووي لكوريا الشمالية سينتج عنه تشديد العقوبات الدولية، مضيفا أن أي استفزازات من جانب كوريا الشمالية، بما في ذلك التجربة النووية، ستقابل برد موحد وحازم.

وكانت وكالة أنباء “يونهاب”، قد ذكرت أن وزير خارجية كوريا الجنوبية اتجه، الأحد، إلى الولايات المتحدة، لإجراء مشاورات مع نظيره الأمريكي ومسؤولين آخرين بشأن كوريا الشمالية وقضايا التحالف المعلقة، لمناقشة سبل التنسيق بشأن تزايد التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort