واشنطن تحذر بيلاروسيا من “رد حاسم” حال مساعدة روسيا في غزو أوكرانيا

التوتّر بين الغرب وموسكو يصل إلى مستوىً قياسيٍّ في ظلّ التصعيد والحشد العسكري الروسي الكبير على الحدود الأوكرانية، ما ينذر بمخاطرَ فعليةٍ من اندلاع صراعٍ واسعِ النِّطاق في أوروبا الشرقية.

ومع تزايد التوتّرات في هذا الشأن، حذّرتِ الولايات المتحدة، بيلاروسيا ممّا وصفته بـ”ردٍّ حاسم”، حال مساعدة الأخيرة لروسيا على غزو أوكرانيا، داعيةً مينسك إلى عدم السماح باستخدام أراضيها من قبل موسكو لشنِّ هجومٍ على الأراضي الأوكرانية.

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، قال إنّ واشنطن أخطرت بيلاروسيا، أنه في حال سمحت باستخدام أراضيها في هجومٍ ضد أوكرانيا، فإنها ستُواجَه بردٍّ سريع وحاسم، مؤكِّداً أنه يتعيَّن على حلف شمال الأطلسي إعادة النظر في تموضع قواته في البلدان المجاورة لبيلاروسيا، حال سماح الأخيرة للقوات الروسية بالتمركز على أراضيها.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أعلن الثلاثاء، أنه مستعدٌّ لفرض عقوباتٍ على نظيره الروسي، فلاديمير بوتين شخصياً، في حال شنِّ أيِّ هجومٍ على أوكرانيا، محذِّراً إيّاه ممّا أسماها “عواقبَ هائلة”، إذا أقدمت روسيا على الخطوة.

موسكو تتهم واشنطن بنشر معلومات مغلوطة حول الأوضاع في أوكرانيا

من جهةٍ أخرى، قالت بعثة روسيا لدى الأمم المتحدة، إنّ أمريكا تنشر الأكاذيب حول الأزمة الأوكرانية، بدلاً من دعم اتفاقات مينسك الخاصة بتسوية الأزمة جنوب شرقي أوكرانيا، معتبرةً أن واشنطن تنتهج “خطاً مدمّراً” بشأن الأزمة، بدلاً من اتباع منهج الحوار والبحث عن أرضيةٍ مشتركة، على حدِّ تعبيرها.

وتتهم الولاياتُ المتحدة ودولٌ غربية روسيا، بالتجهيز لشنِّ هجومٍ عسكريٍّ على أوكرانيا، حيث سحبتِ الولايات المتحدة وبريطانيا مؤخّراً أُسر موظفِي سفارتيهما في كييف، كما حذرتا رعاياهما من السفر إلى أوكرانيا، إلا أنّ موسكو تنفي أيَّ نيةٍ لها في غزو أوكرانيا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort