واشنطن تجدد تقديم مساعدة دفاعية للجيش الأوكراني

بعد اتهام الولايات المتحدة الأمريكية ودولٍ غربية، روسيا بتحشيدِ أكثر من مئة ألف جندي وأسلحةٍ ثقيلة على حدودها مع أوكرانيا تحضيراً لغزوٍ محتملٍ لجارتها الغربية، جدّدت واشنطن، التزامَها تقديمَ مساعدة دفاعية للجيش الأوكراني.

المتحدّثُ باسم البنتاغون جون كيربي قال، إنّ وزيرَ الدفاع الأمريكي” لويد أوستن” خلال اتصالٍ هاتفيٍّ مع نظيره الأوكراني “أوليكسي ريزنيكوف “، تطرَّقَ إلى التعزيز غيرِ المبرّر للوضع العسكري الروسي في أوكرانيا وعلى حدودها.

كيربي أضاف، أنّ الوزيرَ الأمريكي أكّد من جديد دعمَ الولايات المتحدة الراسخ لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، بما في ذلك الجهود الراهنة لتعزيز قدرات القوات الأوكرانية من خلال تقديم مساعدةٍ دفاعية.

وزوّدت واشنطن كييف بأسلحةٍ خفيفةٍ وسفنِ دوريات وقاذفات صواريخ مضادّة للدروع من طراز جافلين، لكنّ العديد من أعضاء الكونغرس يطالبون البيت الأبيض بأن يفعلَ المزيد على هذا الصعيد.

لافروف: نريد رداً كتابياً من واشنطن ولن ننتظر إلى الأبد
في السياق قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إنَّ بلاده تنتظر ردَّاً مكتوبَاً من واشنطن والناتو على مقترحاتها للضمانات الأمنية بشأن التوتر على الحدود مع أوكرانيا، مشدّداً على أن موسكو لن تنتظر إلى الأبد الردَّ على مطالبها.

واتهم لافروف الغربَ بالمساهمة في تطوّرِ الأحداث بشكل سلبيٍّ، قائلاً إن وضع العلاقات بين روسيا “والشركاء الغربيين يزداد سوءاً” وإن احتمالاتِ الصراعات تتراكم في العالم”.

وزيرُ الخارجية الروسي أوضح أنَّ بلاده تقيّم حالياً العملَ مع الغرب ومستعدةٌ لأيِّ تطورٍ قد ينجم عن ضم أوكرانيا لحلف الناتو.

وفي وقتٍ سابق، قال وزير خارجية بولندا” زبيجنيف راو” أمام المنتدى الأمني الذي يضم سبعاً وخمسينَ دولةً إن خطر الحرب في منطقة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الآن يبدو أكبرَ منه في أيّ وقتٍ خلال الثلاثين عاماً الماضية.

قد يعجبك ايضا