واشنطن تتعهد بسحب جزء من قواتها من العراق خلال محادثات الحوار الاستراتيجي

مع انتهاءِ الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن، تعهَّدتِ الأخيرةُ بموجبه بخفضِ عددِ قوَّاتِها في العراق.

وفي بيانٍ مشتركٍ صدرَ عَقِبَ المحادثاتِ الافتراضية، أكَّد البلدانِ أنَّ مهمَّةَ الولاياتِ المتحدة وقواتِ التحالف تحولت إلى التدريب والمشورة، ما يتيح إعادةَ نشرِ أيِّ قوةٍ مقاتلةٍ لا تزال في العراق، على أن يُحدَّدَ الجدولُ الزمنيُّ لذلك خلال محادثاتٍ مقبلة.

كما تعهد العراقُ من جانبه بحماية القواعد العسكرية التي تضمُّ قواتٍ أمريكية في البلاد من الهجمات التي ارتفعت وتيرتُها خلالَ الأشهر الماضية.

وتعليقاً على نتائج الحوار بين بغداد وواشنطن اعتبرَ رئيسُ الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أن نتائجَ الجولة الثالثة بوابةٌ لاستعادةِ الوضع الطبيعي في العراق.

كما وجَّهَ الكاظمي في الوقت نفسه بتشكيلِ لجنة برئاسة رئيسِ أركان الجيش لعقدِ محادثاتٍ فنيَّةٍ مع الجانب الأمريكي، وذلك لغرض إقرار الآليات والتوقيتات المتعلقة بتنفيذ مخرجات الحوار الاستراتيجي في الجانبين الأمني والعسكري.

وتأتي هذه التطورات بين الولايات المتحدة والعراق، تزامناً مع تصعيدٍ عسكريٍّ ضدَّ الوجود الأمريكي في هذا البلد من قبل فصائل مسلحة موالية للنظام الإيراني.

قد يعجبك ايضا