واشنطن تبدي استعدادها لإجراء محادثات مع طهران بشأن الاتفاق النووي

خلال اجتماع وزير الخارجية الامريكي أنتوني بلينكن عبر الفيديو مع نظرائه من بريطانيا وفرنسا وألمانيا الذين تجمعوا في باريس كرر بلينكن الموقف الأمريكي بأن إدارة بلاده ستعود إلى الاتفاق النووي الموقع عام 2015 إذا عاد النظام الإيراني إلى الامتثال التام للالتزامات الواردة فيه.

بيان مشترك للدول الأربع ذكر أن بلينكن أكد أنه إذا عادت إيران للوفاء التام بالتزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة فإن الولايات المتحدة ستتخذ خطوة بالمثل للدخول في مناقشات مع إيران.

مسؤول أمريكي أبلغ وكالة رويترز أن واشنطن ستقبل أي دعوة من الاتحاد الأوروبي لإجراء محادثات بين إيران والقوى العالمية الست التي تفاوضت على الاتفاق.

ورحبت كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا اعتزام بايدن العودة إلى الدبلوماسية مع إيران وقال مصدر دبلوماسي فرنسي إن التحول في موقف واشنطن يمثل فرصة لإيران، لكنه أشار إلى أن الطريق مليء بالعقبات.

وكانت طهران حددت لبايدن موعدا نهائيا في الأسبوع المقبل كي يبدأ في التراجع عن العقوبات التي فرضها ترامب مهددةً باتخاذ أكبر خطواتها لانتهاك الاتفاق النووي من خلال حظر عمليات التفتيش المفاجئة التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وبدأت إيران في انتهاك بنود الاتفاق عام 2019 وسرعت من وتيرة الانتهاكات في الأشهر القليلة الماضية حيث تختلف مع إدارة بايدن بشأن من يتعين عليه أن يتحرك أولا لإنقاذ الاتفاق.

قد يعجبك ايضا