واشنطن تؤكد وجود خلافات “مهمة” بالمحادثات النووية في فيينا

رغم الحديث عن تقدّمٍ حصلَ في محادثات فيينا غيرِ المباشرة بين القوى العالمية والنظام الإيراني حول العودة للاتفاق النووي، لكنَّ الولاياتِ المتحدةَ تؤكّدُ وجودَ خلافات رئيسية ومهمة مع النظام الإيرانيّ، حول كيفية استئناف الالتزام بالاتفاق النووي.

مسؤولٌ كبير في وزارة الخارجية الأمريكية قال إنّ الخلافاتِ الرئيسيَّةَ بين واشنطن وطهران تتعلق بالعقوبات التي ينبغي أن ترفعَها الولاياتُ المتحدة والخطوات التي ينبغي للنظام الإيرانيّ اتخاذها من أجل العودة للامتثال الكامل باتفاق البرنامج النووي.

وخلال تسريباتٍ صحفية، اعتبرَ المسؤولُ الأمريكي أنّ المفاوضات تتطلب عدّة جولاتٍ على الأرجح، ولا تزال بعيدةً عن تحقيق نتائجَ مؤكّدةٍ. لكنَّه لم يستبعدْ في الوقتِ نفسه التوصل إلى شيءٍ ملموسٍ بحلول منتصف مايو؛ قبل أن ينتهيَ موعدُ اتفاق للمراقبة بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

من جهة أخرى نقلت صحيفةُ وول ستريت جورنال عن مصدرين مطلعين قولَهما إنَّ واشنطن منفتحةٌ على تخفيف عقوبات الإرهاب المفروضة على البنك المركزي الإيراني وشركات النفط والناقلات الوطنية الإيرانية والقطاعات الاقتصادية الرئيسية بما في ذلك الصلب والألومنيوم.

في سياق متصل، وفي أحدثِ الانتهاكاتِ الإيرانية للاتفاق النووي، أشارَ تقريرٌ للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أن النظام الإيراني ركّبَ أجهزةَ طردٍ مركزيةً إضافيَّةً في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم.

قد يعجبك ايضا