واشنطن تؤكد أن رفع العقوبات مرتبط بالتزام طهران بالاتفاق النووي

بعد أنْ أعلنَ النِّظامُ الإيرانيّ أنَّ رفعَ العقوباتِ سيكونُ أساسًا جيدًا للمفاوضات بهدفِ الوصولِ إلى وثيقةٍ نهائيّة، جدَّدتْ إدارةُ الرئيسِ الأمريكي، جو بايدن، تأكيدَها بعدمِ تقديمِ أيِّ تنازلاتٍ لطهرانَ إلّا بشروط.

مستشار البيت الأبيض للأمن القومي، جيك سوليفان، أكَّد أنَّ الولاياتِ المتحدةَ لن ترفعَ العقوباتِ قبلَ التأكّدِ من التزامِ النظامِ الإيرانيّ بالاتفاقِ النوويِّ المبرمِ عامَ ألفينِ وخمسةَ عشر، منوِّهاً أنّ محادثاتِ فيينا النوويةَ كانت مثمرة.

تصريحات سوليفان جاءت عَقِبَ جولةٍ أخرى من محادثاتِ فيينا برعايةِ الاتحادِ الأوروبيِّ حولَ سُبُلِ إنقاذِ الاتفاقِ المتعلقِ بالبرنامجِ النوويِّ الإيرانيّ، والتي جرت رسمياً بين طهران ومجموعة أربعة زائد واحد، فيما شاركَ الوفدُ الأمريكيُّ دون أنْ يخوضَ المحادثاتِ بشكلٍ مباشر.

طهران تطلب مساعدة الإنتربول لتوقيف مشتبه به في حادثة انفجار نطنز
وفي سياقٍ آخرَ طالبتْ سلطاتُ النظامِ الإيرانيِّ الإنتربول الدولي، لمساعدتها في توقيف رضا كريمي، الذي قالت بأنه مشتبه بضلوعه في تفجير طال منشأة نظنز لتخصيب اليورانيوم وسط البلاد، موضحةً بأنه فرَّ من إيران قبلَ وقوعِ الحادث.

في حين أكد الإنتربول ومقره مدينة ليون الفرنسية، أنّه لم تظهر أيُّ نتيجةٍ لاسم رضا كريمي على موقعه الإلكتروني، مضيفاً أنه لا يعلق على حالاتٍ محدَّدةٍ أو أفرادٍ سوى في ظروفٍ خاصّة وبموافقةِ الدولةِ العضو المعنيّةِ بالأمر.

قد يعجبك ايضا