واشنطن بوست: إيران تعمق جذورها في دير الزور شرق سوريا

بهدفِ تعزيزِ نفوذِها وإبرازِ قوتِها الإقليمية، بدأتْ إيران تُعمِّقُ جذورَها في شرق سوريا بمناطقِ سيطرة قوات الحكومة السورية، وبالتحديد محافظة دير الزور الاستراتيجية، وَفقَ ما أكّدته صحيفةُ “واشنطن بوست” الأمريكية.

الصحيفة قالت في تقريرٍ لها، إنّ إيران تتنافس مع قوّات الحكومة السورية على تجنيد العناصر، مشيرةً إلى أنّ الأخيرة فتحت عدّة مكاتبِ تجنيدٍ في محافظة دير الزور الشهر الماضي، لكن المفاجأة أنّ الإقبال عليها كان شبه معدوم.

التقرير ذكر أنّ الحكومة وعدت بإصدار عفوٍ، مع تقديم إغراءات للشباب في تلك المناطق، لكن هذه المبادرة واجهتْ عقبةً رئيسيةً من الفصائل التابعة لإيران التي تنشطُ في دير الزور وتقدِّمُ بديلاً أكثرَ جاذبيّة.

واشنطن بوست لفتت إلى أن إيران لعبت دوراً كبيراً في المحافظة، حيث نجحت في تجنيد السكّان المحليين في الفصائل التابعة لها، وتقديم الخدمات التي لا تستطيع الحكومة السورية توفيرَها لتلك المناطق.

واشنطن بوست: إيران تسعى لإنشاء جسر بري عبر البوكمال لنقل المعدات العسكرية

ووَفقاً للصحيفة، فإنّ إيران أعطت الأولوية لتعزيز مواقعها في دير الزور، مع سيطرة مختلف فصائلها بشكلٍ أساسيٍّ على المدن الرئيسية في المحافظة، لكنها سَعَتْ في الوقت نفسِهِ إلى إنشاء جسرٍ بريٍّ من إيران إلى العراق وسوريا ولبنان عبرَ منطقة البوكمال، التي تمثّل معبراً استراتيجياً لها يسمح بنقل المعدات العسكرية إلى تلك الفصائل، وعلى الأخص جماعة حزب الله في لبنان.

ويرى محللون أنّ إيران تستغلُّ الظروفَ المادية للسكّان بهدف تجنيدِ أكبرِ عددٍ ممكن ضمن صفوف الفصائل المسلّحة التابعة لها، والتي تقدِّم لهم رواتبَ تصلُ إلى أكثرَ من ضعفِ رواتبِ قوّات الحكومة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort