واشنطن: القاعدة لا تزال خطراً كبيراً لا يقل عن خطره بالماضي

تنظيم القاعدة الإرهابي ما زال خطره قائماً ولا يقل عمّا كان عليه في الماضي، والتنظيم استطاع خلال السنوات الأخيرة من إعادة ترتيب صفوفه، بحسب تقارير لوزارة الخارجية الأمريكية.

منسق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأمريكية، ناثان سيلز، أكد أثناء موجز صحفي في واشنطن، أن القاعدة عملت في السنوات الأخيرة بصبرعلى إعادة تنظيم صفوفها، فيما ركزت أمريكا ودول أخرى جهودها في محاربة تنظيم داعش الإرهابي.

المسؤول الأمريكي أشار إلى أن تنظيم القاعدة والجماعات المرتبطة به لا تزال قوة نافذة في مختلف مناطق العالم، بما فيها الصومال حيث تنفذ حركة الشباب هجمات دموية داخل البلاد وأحيانا في الدول المجاورة، علاوة على أنشطة التنظيم في اليمن وسوريا حيث لا يزال يسيطر على أراض.

الغارديان: الأمم المتحدة حذّرت من موجة هجمات إرهابية قبل نهاية العام

في سياق متصل أفاد تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، أن الأمم المتحدة حذّرت من احتمال كبير لعودة الهجمات الإرهابية قبل نهاية العام.

وأشارت الصحيفة إلى تقريرأعده خبراء في مجلس الأمن، عبّروا فيه عن قلقهم من صورة مقلقة لحركة إرهابية عالمية لا تزال تشكل تهديداً كبيراً على الرغم من النكسات الأخيرة.

ويثير الخبراء مخاوف بشأن 30000 عنصر سافروا إلى ما أسماها التقرير بأراضي الخلافة للقتال والذين ربما لا يزالون على قيد الحياة.

وبحسب الخبراء فإن آفاقهم المستقبلية ستكون مصدر قلق دولي للمستقبل المنظور، وقد ينضم البعض إلى تنظيم القاعدة أو غيرها من الأفرع الإرهابية الأخرى التي قد تظهر.

وتستند التحذيرات إلى المعلومات التي قدمتها وكالات الاستخبارات في الدول الأعضاء بالأمم المتحدة، ويقدم لمحة عن التفكير الجماعي بين أجهزة الأمن في جميع أنحاء العالم.

قد يعجبك ايضا