هيومن رايتس ووتش تندد بهجمات الاحتلال التركي على منشآت البنية التحتية بشمال وشرق سوريا

على خلفية الهجمات الأخيرة للاحتلال التركي بشمال وشرق سوريا والتي استهدفت بشكل أساسي منشآت البنية التحتية والمرافق الخدمية، نددت منظمة “هيومن رايتس ووتش” بهذه الهجمات ودعت إلى منع تكرارها.

 

نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في “هيومن رايتس ووتش” آدم كوغل قال في بيان، إن الهجمات التركية على المنشآت الحيوية والبنى التحتية بشمال وشرق سوريا، أدت لأضرار كبيرة في هذه المنشآت وتسببت بانقطاع المياه والكهرباء عن ملايين الأشخاص، مشيراً إلى أن سكان المنطقة يواجهون أساساً أزمة مياه حادة.

 


رايتس ووتش: الهجمات التركية على البنى التحتية فاقمت أزمة المياه
كوغل، اعتبر أن ما قامت به أنقرة عبر استهداف البنية التحتية الحيوية في شمال وشرق سوريا، فاقم من الأزمة الإنسانية في المنطقة، موضحاً أن الناس في مدينة الحسكة والمناطق المحيطة بها الذين يواجهون أصلاً أزمة مياه حادة منذ أكثر من أربع سنوات، يتحمّلون وطأة القصف والدمار المتزايدين ما يفاقم معاناتهم للحصول على إمدادات المياه الأساسية.

وأمام حالة الدمار التي ألحقها الاحتلال التركي بالمنشآت الخدمية والمرافق الحيوية، دعت هيومن رايتس ووتش الاحتلال التركي للتوقف فوراً عن استهداف البنية التحتية الحيوية بما يشمل محطات الطاقة والمياه.

ولفت البيان، إلى أن الهجمات الأخيرة لم تكن هي الأولى التي يبدو فيها أن تركيا تستهدف البنية التحتية المدنية عمداً، فالغارات الجوية في تشرين الثاني/ نوفمبر عام ألفين واثنين وعشرين ألحقت أضراراً بالمناطق المكتظة بالسكان والبنية التحتية الأساسية.

قد يعجبك ايضا