هيئة تحرير الشام تقطع الاتصالات وتزيل أبراج الهواتف في إدلب

بهدف تنشيط الشركاتٍ التركية في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، قررت هيئة تحرير الشام”، الإرهابية في محافظة إدلب، مصادرة وتعطيل أبراج الاتصالات اللاسلكية الخاصة بشركة “سيرياتيل” التي تعود ملكيتها لرجل الأعمال السوري، رامي مخلوف، ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد المُعاقب أوروبياً وأمريكياً.

ولم يقتصر القرار على إزالة أبراج شركة “سيرياتيل” للاتصالات فحسب، بل قضى بإزالة أبراج شركة “إم تي إن” للاتصالات التي يملكها أيضاً رامي مخلوف، وذلك في عموم أرجاء محافظة إدلب ومناطق أخرى في ريف حلب الخاضع لسيطرتها.

الهيئة دعت كافة المؤسسات العامة والخاصة في مناطق سيطرتها إلى “التعاون معها لإزالة هذه الأبراج”، مبررة قرارها بـ “استخدام قوات النظام وحليفتها موسكو لهذه الشبكات بهدف التجسس عليها وتحديد مواقع عناصرها، مهددة بتوجيه تهمة التخابر لكل من يرفض الالتزام بالقرار.

وتزامن هذا القرار الصادر عن الهيئة الارهابية، مع الأنباء التي أشارت إلى وضع “مؤسسة الرئاسة” السورية، يدها، على شركات رامي مخلوف.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته بإن رئيس النظام السوري بشار الأسد قرر إنهاء وحل الجناح العسكري لجمعية “البستان” التابعة لـ رامي مخلوف، وذلك بعد أوامر من روسيا تفيد بالحد من تمدد التجنيد الذي تقوم به الجمعية بشكل متواصل، مقابل رواتب مغرية ولا سيما في الجنوب السوري.

قد يعجبك ايضا