هيئة تحرير الشام تفرض سيطرتها على قريتي مريجب الجملان وأبو ميل بريف حماة الشرقي

أسفر استهداف طيران النظام مواقع لـ “هيئة تحرير الشام” في قرى الرهجان والشاكوزية وأم ميال بريف حماة الشمالي الشرقي، عن مقتل 16 عنصراً من الهيئة بينهم قيادي وجرح آخرين حالات بعضهم خطرة.

والتطور الملفت للنظر هو قيام طيران النظام في الآونة الأخيرة بقصف قرى عديدة في منطقة “الرهجان”، وذلك على خلفية استعادة “هيئة تحرير الشام” معظم المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم “داعش”، في حين لم يطل هذا القصف أي من مواقع “داعش” في المنطقة المذكورة مما يرجح ما تم الحديث عنه بوجود اتفاق خفي بين “النظام” و”داعش” في هذه المنطقة.

وتشهد المنطقة المستهدفة اشتباكات عنيفة بين هيئة تحرير الشام وتنظيم “داعش”، ارتفعت وتيرتها بعد تمكن التنظيم من السيطرة على أكثر من 15 قرية وتجمع سكني ومواقع أخرى.

وفي آخر تطورات المشهد في منطقة الرهجان، تمكنت “هيئة تحرير الشام” من استعادة السيطرة على قريتي مريجب الجملان وأبو ميل بريف حماة الشرقي بعد اشتباكات عنيفة دارت لعدة ساعات بين “تحرير الشام” وتنظيم “داعش”.

ووفقاً لذلك فقد انحسر وجود تنظيم “داعش” بريف حماة الشرقي في قرى أبو لفة، ودش، وحسرات والنفيلة، وجب، الأحمر، ورشجان، ووادي الزاروب؛ بعد تمكن هيئة تحرير الشام مؤخراً من السيطرة على قرية الشاكوسية.

قد يعجبك ايضا