هيئة الانتخابات في تونس تدعو لإجراء إصلاحات قبل الانتخابات المقبلة

إصلاحاتٌ وتقييمٌ للاختصاصات، وطرقُ ترشُّحِ الأعضاء واختيارِهم حسب تفرغهم وامتيازاتهم، جميعُ هذه الأمور ستتم مناقشتها قبيل المواعيد الانتخابية المقرَّر إجراؤها في تونس، بحسب نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونسي، فاروق بوعسكر.

بوعسكر، قال في تصريحاتٍ صحفية، إنّ الهيئة قد تحتاج إلى إصلاح، قبل إشرافها على المواعيد الانتخابية القادمة والمتمثلة في الاستفتاء والانتخابات التشريعية المبكرة في السابع عشر من كانون الأول ديسمبر المقبل، مشيراً إلى أن الإصلاح المقصود يكون بتعديل القانون الأساسي باعتباره سابقاً للدستور، وسيكون على ضوء الإشكاليات التي اعترضت هيئة الانتخابات منذ ألفين وسبعة عشر.

بوعسكر أضاف أن الحفاظ على هيئةٍ مستقلةٍ تشرف على الانتخابات يتطلّب ضمان الاستمرارية والمحافظة على عامل الخبرة والتجربة، مع إمكانية التفكير في مراجعة بعض المسائل المتمثلة بعدد الأعضاء، وتقييم ومراجعة الاختصاصات في صلب مجلس الهيئة، وطرق الترشح والاختيار، فضلاً عن مراجعة طريقة اختيار رئيس الهيئة ومدة العضوية، ومسألة تفرغ الأعضاء وامتيازاتهم.

أما عن الإطار القانوني للهيئة العليا المستقلة للانتخابات، في ظل المواعيد الانتخابية القادمة، فقد أكّد نائب رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات، أنّ الهيئة ليست في حالة فراغٍ قانونيٍّ وأنها تعمل بصفةٍ طبيعية، استناداً إلى القانون الانتخابي لسنة ألفين وأربع عشرة.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، عن تنظيم استفتاءٍ وطنيٍّ في تونس يوم الخامس والعشرين من يوليو/ تموز المقبل، على أن تُجرى انتخاباتٌ تشريعية في السابع عشر من ديسمبر/ كانون الأول ألفين واثنين وعشرين، مؤكداً استمرار تعليق وتجميد البرلمان حتى تنظيم انتخاباتٍ جديدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort