هوك: لا إعفاءات بل مزيد من العقوبات على إيران

تتكاثف غيوم الضغوط الامريكية على إيران التي يبدو أن نطاق مناوراتها قد ضاق في ظل توسيع دائرة العقوبات عليها، أدت لانتكاسات متتالية شهدها الاقتصاد ناهيك عن أزمات داخلية تعيشها البلاد.

بريان هوك الممثل الخاص لوزارة الخارجية الامريكية لشؤون إيران، أعلن بأنه لن تكون هناك إعفاءات جديدة لصادرات النفط الايراني في مايو أيار المقبل، بل سيتم فرض المزيد من العقوبات على طهران التي قال إن سلوكها مزعزع للاستقرار في المنطقة.

وتقول واشنطن إإن العقوبات ستطال كبار مشتري النفط الإيراني في آسيا مثل الصين وكوريا والهند واليابان وتايوان وستنهي فترة الإعفاءات التي منحت لهم تجنبا لحدوث صدمة في سوق النفط العالمية، لافتة إلى انه لن يتم تمديدها.

وحول العقوبات الجديدة التي طالت شبكات تدعم الحرس الثوري الفترة الماضية، قال هوك إن الكيانات التي تمت معاقبتها وحرمانها من الوصول إلى النظام المالي الأميركي تعمل في مجال أسلحة الدمار الشامل ودعم الإرهاب، حسب قوله.

ويهدف الاجراء المتخذ بحق الكيانات لقطع الطريق أمام محاولة طهران في التغلب على العقوبات من خلال إنشاء شركات وهمية على مدار عام ونصف العام الماضي، واستخدمها للحصول على 800 مليون دولار، لتمويل أنشطتها الخارجية.

شركات حذر المسؤول الامريكي جميع الدول من خطر التعامل معها للحيلولة دون التورط في تسهيل التجارة أو تمويل الارهاب أو انتشار أسلحة الدمار الشامل.وحمل هوك الرئيس الإيراني حسن روحاني مسؤولية تدهور الأوضاع الاقتصادية في إيران.

تصريحات هوك تلك لم تمر دون تعليق إيراني، إذ قلل المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي، من أهميتها، وقال بأن تطورات العالم لاتسير في الاتجاه الذي تريده واشنطن على حد قوله.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort