هوكستين يأمل بعقد اتفاق حدودي بين لبنان وإسرائيل

في ظل التخوف الدولي من توسع كبير لرقعة الحرب الدائرة في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس نحو دول الجوار، عبّر آموس هوكستين كبير مستشاري الرئيس الأمريكي جو بايدن لشؤون الطاقة والاستثمار عن أمله بتنفيذ اتفاق بين إسرائيل ولبنان بخصوص الحدود البرية قد يخفف من جذوة الصراع بين البلدين.

وأوضح هوكستين خلال مقابلة مع مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي بأنه لا يتوقع سلاماً دائماً بين جماعة حزب الله اللبناني وإسرائيل، مشيراً إلى أنه في حال تمكنهم من التوصل إلى مجموعة من التفاهمات والتخلص من بعض دوافع الصراع وإقامة حدود معترف بها لأول مرة على الإطلاق بين البلدين، فإن ذلك سيقطع شوطاً طويلاً نحو السلام.

وكشف المسؤول الأمريكي أن الخطوة الأولى تبدأ بإعادة الإسرائيليين إلى منازلهم شمالي البلاد، والحال نفسها بالنسبة للبنانيين القاطنين في القرى الحدودية مع إسرائيل، موضحاً أن تنفيذ ذلك يتطلب تعزيز القوات المسلحة اللبنانية، بما في ذلك التجنيد وتدريب وتجهيز القوات.

أما المرحلة الثانية بحسب هوكستين فستشمل حزمةً اقتصاديةً للبنان لمعالجة مشاكله، ضارباً مثلاً بضعف شبكة الكهرباء في البلاد، التي تعمل بضع ساعات في اليوم، مؤكداً أن لديهم حلاً من شأنه أن يوفر الكهرباء لمدة اثنتي عشرة ساعةً في اليوم وذلك خلال مدة قصيرة.

ولفت إلى أن المرحلة الأخيرة ستكون اتفاق الحدود البرية بين لبنان وإسرائيل، وشدد في الوقت نفسه على أنه إذا استقر الوضع السياسي والاقتصادي في لبنان، فقد يساعد ذلك في تقليص نفوذ إيران هناك.

يذكر أن هوكستين قد توسط في اتفاقية الحدود البحرية الإسرائيلية اللبنانية في أواخر 2022، بعد عامين من المحادثات، التي فتحت الطريق أمام البلدين لتنمية موارد الغاز الطبيعي وموارد أخرى في المنطقة.

قد يعجبك ايضا