هندسة الخلايا التائية.. أمل جديد لعلاج السرطان

أظهر باحثون أمريكيون إمكانية إيقاف نمو الورم لمجموعة متنوعة من السرطانات من خلال هندسة الخلايا التائية.

وتعتمد الورقة البحثية التي تزعمها باحثون في مركز ماسي للسرطان بجامعة فرجينيا كومنولث، على عقود من البحث من قبل المؤلف الكبير المشارك في الدراسة “بول فيشر”، الحاصل على درجة الماجستير والدكتوراه، وعضو في برنامج ماسي لبحوث بيولوجيا السرطان، والذي اكتشف بروتينًا يسمى (IL-24 / MDA-7)، يهاجم مجموعة متنوعة من السرطانات بعدة طرق مختلفة.

ويقول فيشر: “أعتقد أن جمال ما شاركنا فيه هو أنه يوسع نطاق العلاج المناعي، فهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تصميم الخلايا التائية للعلاج المناعي للسرطان، وسبق أن أظهر العلاج بالخلايا التائية نجاحًا هائلاً في علاج سرطانات الدم والجهاز الليمفاوي المتقدم، لكننا أحرزنا تقدمًا فيما يتعلق بالأورام الصلبة، مثل سرطان البروستاتا أو الورم الميلانيني، حيث قمنا بتزويد الخلايا التائية بالبروتين (IL-24 / MDA-7)، لاستهداف السرطان على نطاق أوسع.

ويقول وانج، وهو أيضًا أستاذ في العلوم البشرية والجزيئية “إن هندسة الخلايا التائية لإنتاج البروتين (MDA-7 / IL-24) تسمح بقتل الخلايا السرطانية بغض النظر عن تعبيرها عن الجزيئات المستهدفة، وهذا سيساعد على منع الخلايا السرطانية من الهروب من الهجوم المناعي”.

قد يعجبك ايضا