هجوم بالغاز السام على مدرسة للفتيات في محافظة بلوشستان الإيرانية

بعد غياب لأشهر تعود ظاهرة الهجمات بالغازات السامة على مدارس الفتيات بإيران من جديد، الأمر الذي يثير المخاوف من حملات ممنهجة تستهدف الفتيات عقاباً على مشاركتهن بالاحتجاجات الشعبية، على اعتبار أن السلطات هي المتهم بتنفيذ هكذا هجمات.

موقع “حال وش” الإخباري الذي يتابع أخبار محافظة بلوشستان الإيرانية، نشر تقريراً حول هجوم بالغاز السام على مدرسة ابتدائية للفتيات بقرية رسول آباد التابعة لمدينة إيرانشهر في المحافظة، ما أسفر عن إصابة عدد من الطالبات بحالات تسمم جرى نقلهن إلى المستشفى لتلقي العلاج، مضيفاً أن القوات الأمنية منعت الأهالي وأولياء الطالبات من الاقتراب من المدرسة.

ويوم الأحد الماضي، أفادت وكالة الطلبة الإيرانية “إسنا” نقلاً عن مدير العلاقات العامة بجامعة زنجان للعلوم الطبية، أن سبعاً وستين طالبة أصبن بحالات تسمم بإحدى المدارس جرى نقلهن إلى المستشفى لتلقي العلاج.

والعام الماضي، اتهمت منظمات ونقابات تربوية ومنظمات حقوقية السلطات الإيرانية بالمسؤولية عن عمليات التسمم بالغازات السامة في مدارس الفتيات، كنوع من العقاب للطالبات على مشاركتهن بالاحتجاجات الشعبية التي أشعلها مقتل الشابة الكردية جينا أميني على يد ما تسمى بـ”شرطة الأخلاق” الإيرانية.