هبوط غير مسبوق لسعر صرف الليرة السورية مقارنة بالعملات الأجنبية

 

هبوطٌ قياسي جديد سجلته الليرة السورية أمام العملات الأجنبية في السوق الموازية خلال اليومين الأخيرين، وسط توقعات بانهيارات أكبر خلال الفترة المقبلة، الأمر الذي ألقى بظلاله على الوضع المعيشي الصعب للسوريين ومعاناتهم المستمرة منذ عشر سنوات.

أربعة آلاف ليرة مقابل الدولار الأمريكي الواحد، سجلته السوق الموازية بعد الهبوط السريع واللافت لأول مرة منذ بداية الأزمة في سوريا، ما جعلها تلامس السوق السوداء بحسب خبراء اقتصاديين، رجحوا أن يكون شح الدولار في السوق هو السبب.

خبراء وباحثون اقتصاديون في معهد تشاتام هاوس، اعتبروا أن الانهيار في سعر صرف الليرة بسبب تأثرها فيما يحصل في لبنان، كون الأخير يُعدُّ أحد أبرز الممرات التي تربط الحكومة السورية بالسوق الخارجية، بالإضافة إلى الحصار والعقوبات الاقتصادية التي تفرضها الدول الغربية منذ سنوات.

سبب آخر أشار إليه الخبراء الاقتصاديون، يكمن في اعتماد ورقة نقدية جديدة لفئة خمسة آلاف ليرة التي طرحها المصرف المركزي بداية شباط فبراير الماضي، في وقت تشهد البلاد شحّاً في العملات الصعبة دون تسجيل أيِّ تحسنٍ في أنشطتها الاقتصادية.

انهيار الليرة وما رافقها من ارتفاع أسعار السلع والمواد الغذائية والتموينية، انعكس وبشكل كارثي على الوضع المعيشي لغالبية السوريين، إذ يعيش غالبتهم تحت خط الفقر وفق إحصائيات الأمم المتحدة، فيما يُعاني اثني عشر مليون وأربعمئة ألف من انعدام الأمن الغذائي وفق برنامج الأغذية العالمي.

قد يعجبك ايضا