هايكو ماس: لا إعمار بسوريا قبل التوصل لتسوية شاملة

خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أكد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، أنه لن تكون هناك مشاركة في عملية إعادة الإعمار بسوريا، قبل التوصل إلى تسوية سياسية شاملة.

ماس قال إن فكرة السلام المستدام في سوريا قد تبدو ساذجة تقريباً بعد نحو تسع سنوات من الحرب، إلا أنه يجب معالجة أسباب النزاع.

المسؤول الألماني أكد على ضرورة أن تبدأ اللجنة الدستورية عملها وفقاً للقرار الأممي 2254، مبيناً أنه دون تنفيذ رغبة الشعب السوري بالمشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، لن يتحقق السلام الدائم.

ماس: سنشكل تحالفاً لمحاسبة مستخدمي الكيماوي بسوريا

كما أوضح وزير الخارجية الألماني، أنه قبل نهاية هذا الأسبوع سيتم إنشاء ما أسماه التحالف ضد الإفلات من العقاب، بهدف تعزيز الاختصاص الجنائي الدولي، بما يضمن تحقيق العدالة لضحايا هجمات الغاز السام من السوريين.

وأكد ماس أن إفلات المذنبين من العقاب تحت ضغوط من بعض الجهات التي لم يسمّها سيولد انطباعاً بعدم العدل والتسامح مع مرتكبي أشد الجرائم.

ماس أشار إلى أن آلاف السوريين مصابون بصدمات نفسية جراء التعذيب والنزوح، مبيناً أن غياب المحاسبة والعدالة لا يمكن أن يقود إلى المصالحة والسلام.

قد يعجبك ايضا