هآرتس: طهران سلمت ميليشيات عراقية صواريخ قادرة على ضرب تل أبيب

التصعيد الإسرائيلي ضد الوجود الإيراني على الأراضي العراقية، زادت حدته في الآونة الأخيرة، بعد أن كشفت تقارير صحفية عن نقل طهران أنظمة صواريخ دقيقة من سوريا، إلى فصائل شيعية مقربة منها في العراق.

صحيفة، “هآرتس” الإسرائيلية نقلت عن ضباط في الاستخبارات العسكرية قولهم إن إيران بدأت تزود الميليشيات العراقية بصواريخ أكثر دقة من تلك الموجودة لدى حزب الله، وقادرة على ضرب أي مكان في إسرائيل.

ووفقاً للمخابرات الإسرائيلية، فإن الصواريخ التي زودت بها إيران الفصائل الشيعية في العراق، يتراوح مداها بين 200 و700 كيلومتر، أي أنها قادرة على تهديد أمن إسرائيل.

الخطوة الإيرانية هذه جاءت بعد أن شنت تل أبيب خلال الأعوام الأخيرة مئات الهجمات والغارات على شحنات السلاح الإيرانية الموجهة لحزب الله اللبناني في سوريا، إلى جانب قصف مواقع إيرانية على الأراضي السورية.

وبحسب الصحيفة، فإن هذه الصواريخ أكثر دقة من تلك الموجودة في ترسانة حزب الله، مشيرة إلى أن طهران قد تستخدمها إما لضرب إسرائيل مباشرة من مناطق في العراق، أو نقلها حسب الحاجة إلى سوريا ولبنان.

ويأتي هذا التطور بالتزامن مع تقارير تحدثت عن قيام طائرات إسرائيلية باستهداف قاعدة “أشرف” شمال شرقي بغداد، بسبب وجود مخزن لصواريخ إيرانية، وهو ما نفاه مسؤولون عراقيون.

وفي تموز يوليو الماضي تعرض موقع يعتقد بأنه تابع لكتائب حزب الله العراقي في محافظة صلاح الدين، إلى قصف بطائرات مسيرة مجهولة، ما أدى إلى اندلاع النيران في المعسكر وسط أنباء عن وجود صواريخ بالستية إيرانية فيه.

قد يعجبك ايضا