نيويورك تايمز: عميل للمخابرات التركية يدلي باعترافاته ويفضح أردوغان

في واقعة تعود أحداثها إلى الشهر الماضي، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن عميلاً لدى مخابرات النظام التركي، دخل مركزاً للشرطة في فيينا، وأدلى باعترافات بأنه تلقى أوامر بإطلاق النار على سياسية كردية نمساوية.

وقال العميل الذي عرّف عن نفسه باسم فياز أوزتورك، بأنه أجبر على الإدلاء بشهادة زور لإدانة موظف في القنصلية الأمريكية في إسطنبول.

وتقول الصحيفة إنه في حال صحّت هذه الاعترافات، فهذا يدل على مدى استعداد رئيس النظام التركي رجب أردوغان للذهاب لملاحقة خصومه.

وقال وزير الداخلية النمساوي، كارل نهامر أن السلطات النمساوية تأخذ الأمر على محمل الجد، مضيفا أنه لن يعلق على تفاصيل القضية لأن التحقيق مستمر.

وحصلت الصحيفة على تقرير للشرطة بشأن هذه الواقعة، مؤكدة أن اعتراف أوزتورك قد يؤدي إلى إحداث فجوة في إدانة متين توبوز، الموظف بالقنصلية الأمريكية والمسجون في تركيا بتهمة التجسس.

ويرى مراقبون، أن فضائح أردوغان الساخنة المتتالية تتصدر المشهد السياسي في كل مرة يذكر فيها ملفات التجسس غير القانونية؛ للنيل من معارضيه في دول عدة من العالم، حيث باتت السفارات والبعثات الدبلوماسية للنظام التركي في الخارج تعرف كأوكار للتجسس.

قد يعجبك ايضا